آخر الأخبار :
الرئيسية | منوعات | صاحبة أطول أظافر في العالم تقصها للمرة الأولى منذ قرابة 30 عامًا

صاحبة أطول أظافر في العالم تقصها للمرة الأولى منذ قرابة 30 عامًا

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN) — قصت امرأة تعيش في ولاية تكساس الأمريكية أظافرها للمرة الأولى منذ ما يقرب من 30 عامًا.
حطمت آيانا ويليامز من هيوستن رقم موسوعة غينيس للأرقام القياسية لأطول أظافر أصابع في العالم في عام 2017، عندما بلغ طولها حوالي 19 قدمًا.
قبل قطعها في عطلة نهاية الأسبوع، حصلت على قياس نهائي واحد: 24 قدمًا، 0.7 بوصة. استغرق تزيين هذه الأظافر ثلاث إلى أربع زجاجات من الطلاء على مدار بضعة أيام.
أنجزت ويليامز المهمة في مكتب الأمراض الجلدية في فورت وورث، تكساس، حيث تم استخدام أداة دوارة كهربائية في أول قص أظافر لها منذ أوائل التسعينيات.
وقالت ويليامز، بحسب موسوعة غينيس: “مع أظافري أو بدونها، سأظل الملكة. أظافري لا تصنعني، أنا أصنع أظافري!”
وأضافت ويليامز أنها تخطط لجعل أظافرها تنمو لحوالي ست بوصات فقط، وفقًا لمؤسسة “Ripley’s Believe It or Not!”، التي ستعرض أظافرها المشذبة في متحفها في أورلاندو، فلوريدا.
حتى الآن، لم تكن ويليامز قادرًا على القيام ببعض الأنشطة، مثل غسل الأطباق ووضع الملاءات على السرير. وقالت إن هدفها الجديد هو تشجيع المتحمس القادم للأظافر في صنع التاريخ على الفوز بلقب غينيس للأرقام القياسية.
ولا يزال الرقم القياسي لأطول أظافر على الإطلاق لزوج من الأيدي يخص لي ريدموند، الذي بدأ في نموهما في 1979. وصل طولهما إلى 28 قدمًا، لكن ريدموند فقدهما في حادث سيارة في 2009، وفقًا لسجلات موسوعة غينيس العالمية.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هكذا ظهرت ابنة عمرو دياب في أحدث صورها

هكذا ظهرت ابنة عمرو دياب في أحدث صورها

مسلسل “الطاووس” يثير جدلاً واسعاً في رمضان

يحظى وسم "ادعم مسلسل الطاووس"، بتفاعل متزايد على مواقع التواصل الاجتماعي، منذ إصدار "المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام" في مصر، قراراً بإجراء تحقيق عاجل مع صنّاع المسلسل

نيكول سابا تعلن تعافيها من كورونا

نيكول سابا تعلن تعافيها من كورونا

نسمة محجوب تتألق في غناء نشيد “اسلمي يا مصر”

نسمة محجوب تتألق في غناء نشيد "اسلمي يا مصر"

بريطانيا تتهم فيسبوك بتقويض جهود التصدي للتحرش بالأطفال – بوابة الشروق

تتهم وزيرة الداخلية البريطانية فيسبوك بتقويض الجهود المبذولة للإيقاع بالمتحرشين بالأطفال من خلال رسائل الحماية عبر الإنترنت.