آخر الأخبار :
الرئيسية | منوعات | رأي.. هذه المرّة صوت شيرين لم يكن يغني عن الحب

رأي.. هذه المرّة صوت شيرين لم يكن يغني عن الحب

الآراء الواردة في هذا المقال تعبر عن رأي الكاتبة ولا تعكس بالضرورة وجهة نظر شبكة CNN
“هل من الممكن أن أطلب من المخرج استبدال صورتي من دون شعر، بصورة لي وأنا شعري طويل، لأنني لا أحب منظري هذا”.
بهذا الطلب بدأت شيرين عبد الوهاب حديثها مع لميس حديدي ضمن برنامج كلمة أخيرة، ولعله كان الطلب الذي مهد لنا الطريق لاتصال هاتفي مليء بالتصريحات الصادمة عن جنة الحب التي عاشت فيها مع حسام حبيب وانقلبت إلى جهنم.
كشفت شيرين عن تعرضها للعنف المنزلي من قِبل زوجها السابق حسام حبيب الذي كان يضربها ويهينها ويستغل شهرتها وأموالها بحسب ما قالته، ورغم المحاولات الكثيرة لإصلاح هذه العلاقة إلّا أن سلوكه الذي لم يتغير معها جعلها تختصر قصة الحب التي عاشاها بجملة “أنا لم اتعرض لأذى في حياتي كلها كما تعرضت له من حسام حبيب”.
ولم تلبث أن انتشرت هذه التصريحات حتى بدأت معركة من نوع آخر على وسائل التواصل الاجتماعي بين من يؤيدها ويتعاطف معها ويشجعها على تجاوز ما حدث والعودة إلى فنّها وجمهورها، وبين من يقول “مسكينة، تصرفاتها وكلامها غريب، سوقية، لا تصلح للحديث في الإعلام، تحتاج إلى علاج نفسي” وغيرها.
المشكلة الأساسية في قصة شيرين وقصص غيرها أن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت منصات لإصدار الأحكام، يعطي كل شخص الحق لنفسه في إبداء رأيه من دون الأخذ بعين الاعتبار ظروف الشخص المحكوم عليه، أو ما يمر به.
قصة شيرين مع العنف المنزلي ليست الأولى من نوعها في الوسط الفني، فمنذ الأبيض والأسود كانت الكثير من الفنانات العربيات يتعرضن للعنف الجسدي والنفسي من قِبل أزواجهن مثل شادية، ليلى مراد، مريم فخر الدين وغيرهن، هذا العنف الذي لم يوقفه تطور ألوان الفن بل على العكس ازداد بشاعة وقسوة ليصل في كثير من الأحيان إلى القتل وإنهاء حياتهن.
بحسب تقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية وشركائها لعام 2021، امرأة واحدة من بين كل ثلاث على الصعيد العالمي تعرّضت في حياتها للعنف البدني و/أو الجنسي، أي حوالي 736 مليون سيّدة وفتاة في العالم، ويُعدّ عنف شريك الحياة هو الأكثر انتشاراً، فعلى الصعيد العالمي هناك 641 مليون امرأة تقريباً تعرضت للعنف من شريكها.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بريطانيا: اعتقال مشتبه به اختبأ في دمية “تيدي بير”.. كيف كشفته الشرطة؟

ألقت الشرطة في روتشديل، وهي بلدة في مانشستر الكبرى بإنجلترا، القبض على مشتبه به كان يختبئ داخل دمية دب. وقادهم تنفسه داخل الدمية إلى مخبأه.

بريطانيا: اعتقال مشتبه به اختبأ في دمية “تيدي بير”.. كيف كشفته الشرطة؟

ألقت الشرطة في روتشديل، وهي بلدة في مانشستر الكبرى بإنجلترا، القبض على مشتبه به كان يختبئ داخل دمية دب. وقادهم تنفسه داخل الدمية إلى مخبأه.

بريطانيا: اعتقال مشتبه به اختبأ في دمية “تيدي بير”.. كيف كشفته الشرطة؟

ألقت الشرطة في روتشديل، وهي بلدة في مانشستر الكبرى بإنجلترا، القبض على مشتبه به كان يختبئ داخل دمية دب. وقادهم تنفسه داخل الدمية إلى مخبأه.

بريطانيا: اعتقال مشتبه به اختبأ في دمية “تيدي بير”.. كيف كشفته الشرطة؟

ألقت الشرطة في روتشديل، وهي بلدة في مانشستر الكبرى بإنجلترا، القبض على مشتبه به كان يختبئ داخل دمية دب. وقادهم تنفسه داخل الدمية إلى مخبأه.

بريطانيا: اعتقال مشتبه به اختبأ في دمية “تيدي بير”.. كيف كشفته الشرطة؟

ألقت الشرطة في روتشديل، وهي بلدة في مانشستر الكبرى بإنجلترا، القبض على مشتبه به كان يختبئ داخل دمية دب. وقادهم تنفسه داخل الدمية إلى مخبأه.