آخر الأخبار :
الرئيسية | العالم | الانتخابات الأمريكية 2020: هل يعيد التاريخ نفسه ويحكم القضاء الأمريكي لصالح الرئيس الجمهوري؟ – بوابة الشروق

الانتخابات الأمريكية 2020: هل يعيد التاريخ نفسه ويحكم القضاء الأمريكي لصالح الرئيس الجمهوري؟ – بوابة الشروق

نشر في: الجمعة 13 نوفمبر 2020 – 5:00 ص آخر تحديث: الجمعة 13 نوفمبر 2020 – 5:00 ص
بعد ساعات من إغلاق صناديق الاقتراع في الانتخابات الأمريكية، وأثناء فرز الأصوات، أدعى الرئيس دونالد ترامب حدوث تزوير – من دون تقديم أدلة – وقال “سنذهب إلى المحكمة العليا الأمريكية”.حتى الآن، تعد الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2000 بمثابة الانتخابات الوحيدة التي حسم قرار المحكمة العليا نتيجتها، وذلك بقرار إعلان خسارة أل غور أمام جورج دبليو بوش.لذلك قد يكون هناك نوع من الإغراء في إجراء مقارنة بين انتخابات عام 2020 وتلك التي جرت قبل 20 عاما، إلا أن هذه المقارنة قد تكون مضللة.ففي انتخابات عام 2000، كان الخلاف منصب على نتائج ولاية واحدة، فلوريدا، عندما كان الفارق بين المرشحين بضع مئات من الأصوات فقط. على النقيض من ذلك وفي انتخابات 2020، رفع دونالد ترامب دعاوى قضائية في عدة ولايات، ويبدو أن فارق الأصوات بين بايدن وترامب أكبر بكثير مما كان في عام 2000.
ماذا حصل عام 2000؟في واحدة من أكثر الانتخابات إثارة للجدل في تاريخ الولايات المتحدة، تنافس نائب الرئيس، الديمقراطي آل غور، مع الحاكم الجمهوري لتكساس وابن الرئيس الأمريكي السابق، جورج دبليو بوش الابن.
وكانت استطلاعات الرأي قد أشارت إلى تقارب نتيجة السباق بين المرشحين. مع حلول الليل، أصبح من الواضح أن النتيجة علّقت في ولاية فلوريدا وأصواتها الـ 25 (الآن 29) في المجمع الانتخابي.وأثناء فرز الأصوات، ادعت الشبكات الأمريكية في البداية فوز آل غور بالولاية قبل أن تتراجع عن ذلك بدعوى أن النتيجة كانت قريبة جدا مما يصعب التنبؤ بها.ثم بعد ساعات، أعلنت الشبكات الواحدة تلو الأخرى فوز بوش بفلوريدا. ومع ذلك، سرعان ما ظهر أن النتائج كانت متقاربة بشكل كبير يصعب من إعلان فوز من المرشحين بها.وبسبب هذا الهامش القريب، حيث تقدم بوش بفارق 1784 صوتا، أعلنت السلطات في فلوريدا إعادة فرز تلقائية بموجب قوانين الولاية، لتبدأ عملية إعادة الفرز في اليوم التالي.وانخفض الهامش إلى 327 صوتا. ثم طلبت حملة آل غور إعادة فرز الأصوات يدويا في مقاطعات معينة، وهو الأمر الذي مضى قدما وسط الكثير من الجدل القانوني.
ومع تحول فلوريدا إلى مركزا لاهتمام البلاد، نشرت شبكات الأخبار لقطات للمراقبين وهم يتفحصون “البطاقات المثقوبة”.فعندما قام بعض الناخبين بثقب أوراق اقتراعهم، لم يكن قد انفصلت نفايات الثقوب تماما عن بطاقة الاقتراع، مما جعل اختيارهم غير واضح.ونظم بعض أنصار الجمهوريين في فلوريدا احتجاجا عنيفا في ميامي، مطالبين بوقف إعادة الفرز. على الرغم من ادعاء المتظاهرين أنهم من “السكان المحليين”، إلا أنه تم تحديد معظمهم لاحقا كمساعدين جمهوريين من الكونغرس في واشنطن. ولاحقا أطلقت وسائل الإعلام على تلك التظاهرات “احتجاجات الأخوة المتأنقين” إشارة إلى البدلات الأنيقة وربطات العنق التي كان يرتديها المشاركون.وانتهى الاضطراب عندما حكمت المحكمة العليا الأمريكية لصالح بوش، قائلة إن إعادة الفرز ستلقي “بسحابة لا داعي لها وغير مبررة” على انتخابه الشرعي. كان الهامش النهائي 537 صوتا من إجمالي ما يقرب من ستة ملايين تم الإدلاء بها في الولاية.وأقر آل غور بالنتيجة قائلا إنه بينما لم يوافق على قرار المحكمة، فقد قبل به.وقال “أوافق على القرار الحاسم التي سيتم المصادقة عليه يوم الإثنين المقبل في المجمع الانتخابي. والليلة، من أجل وحدتنا كشعب وقوة ديمقراطيتنا، أقدم تنازلي”.وعلى الرغم من خسارته في الانتخابات، حصل آل غور على 48.38٪ من إجمالي الأصوات على مستوى البلاد مقابل 47.87٪ لبوش.
ما هو الاختلاف الآن؟في إعادة فرز الأصوات عام 2000، كانت هناك جدل حول ثقوب بطاقات الاقتراع. أما اليوم فلا يوجد سوى مزاعم التزوير، التي لا يوجد دليل عليها.رفع الفريق القانوني للرئيس ترامب دعاوى قضائية في خمس ولايات على الأقل. ادعاؤه الذي لا أساس له هو أنه كان هناك “احتيال كبير على أمتنا”. ولطالما شكك في التصويت عبر البريد، وأشار إلى تزوير الناخبين أو الانتخابات “المزورة” منذ أبريل/نيسان، دون تقديم دليل ملموس.ويقول خبراء قانون الانتخابات إن تزوير الناخبين أمر نادر الحدوث ولا يؤثر إلا على عدد ضئيل من الأصوات.ويتقدم بايدن على ترامب بآلاف أو عشرات الآلاف من الأصوات في الولايات المتنازع عليها.ففي جورجيا، يتخلف ترامب بنحو 14 ألف صوت. هذا الفارق الضئيل كان سبب إعادة الفرز التلقائي، وفقا لقوانين الولاية، ولكن من غير المرجح أن تنقلب النتيجة.وشهدت السنوات الأخيرة ثلاث حالات أسفرت فيها عمليات إعادة فرز الأصوات عن تغيير النتائج الأولية للانتخابات، – في سباق مجلس الشيوخ في مينيسوتا في عام 2008، وانتخاب حاكم واشنطن في عام 2004، وسباق مدقق حسابات فيرمونت في عام 2006 – وفي كل حالة كانت الفوارق لا تزيد عن 500 صوت.وسيتعين على ترامب أن يقلب النتيجة في ولايات أخرى غير جورجيا أيضا، للوصول إلى 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي اللازمة لتأمين الرئاسة.وخرج المحامون الذين قاتلوا على جانبي الصراع حول إعادة فرز الأصوات الرئاسية لعام 2000 ليقولوا إن الوضع هذا العام لا مثيل له.وقال ديفيد بويز، الذي قاد فريق آل غور القانوني في عام 2000، لصحيفة يو إس إيه توداي “في الأساس، انتهت الانتخابات. لم يظهر أي شيء يمكن أن يؤثر بشكل معقول على النتيجة. لا توجد وسيلة قانونية لحملة ترامب للاعتراض على النتائج في أي ولاية بمفردها”.جيمس بيكر، وزير الخارجية السابق الذي قاد فريق بوش، اعترض أيضا على دعوات ترامب الأولية لـ “وقف التصويت”، عندما اقترح الرئيس أن عد الأصوات البريدية التي وصلت بعد يوم الانتخابات “غير قانوني”.وقال بيكر “كانت حجتنا كلها (في عام 2000) أن الأصوات قد تم عدها وتم فرزها وحان الوقت لإنهاء العملية”.ومع ذلك، دافع بعض كبار الجمهوريين – بمن فيهم زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل – عن حق الرئيس في متابعة الخيارات القانونية.
هل يمكن للمحكمة العليا أن تقرر النتيجة؟وتعهد ترامب مرارا بإحالة قضاياه إلى المحكمة العليا الأمريكية. لكن الأمر ليس بهذه البساطة.فعادة، يتعين على الفرق القانونية أولا الطعن في النتائج في المحاكم على مستوى الولايات، على الرغم من أن وزير العدل الأمريكي ويليام بار قد وافق أيضا على “التحقيقات الأولية” من قبل المدعين الفيدراليين.وسيتعين على قضاة الولايات بعد ذلك تأييد الطعن والأمر بإعادة فرز الأصوات.ويمكن بعد ذلك أن يُطلب من المحكمة العليا أن تدلي بدلوها.ومع ذلك، يجب أن تكون هناك حجج فيدرالية أو دستورية مشروعة في قلب الشكوى.وكتب المدعي العام في وقت سابق من هذا الأسبوع أنه يمكن إجراء تحقيقات من قبل المدعين الفيدراليين “إذا كانت هناك مزاعم واضحة وذات مصداقية بشأن حدوث مخالفات”.لكن لا يوجد، حتى الآن، وضوح بشأن الادعاءات المقدمة.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جونسون حريص على العمل مع رولز رويس بي.إل.سي على المدى الطويل – بوابة الشروق

قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إنه حريص على العمل مع مجموعة "رولز رويس بي.إل.سي" الرائدة في قطاع الطاقة .

شركة صينية تقدم طلبا للموافقة على لقاح ضد كورونا – بوابة الشروق

أصبحت "تشاينا ناشونال بايوتيك جروب"، للأدوية أول شركة في الصين تقدم طلبا للموافقة على لقاحها المضاد لفيروس كورونا.

المدعي العام الألماني يطلب رفع الحصانة عن رئيس حكومة ولاية تورينجن – بوابة الشروق

تقدم مكتب المدعي العام في مدينة إرفورت الألمانية، بطلب لرفع الحصانة عن رئيس حكومة ولاية تورينجن، بودو راميلوف، المنتمي لحزب "اليسار".

البرازيل: إصابات كورونا تصل إلى 6.12 مليون والوفيات 170 ألفا و115 – بوابة الشروق

وصل عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في البرازيل حتى الساعة السابعة والنصف من صباح اليوم الأربعاء.

لافروف يعلن استعداد بلاده لتلبية احتياجات العراق من الصناعات العسكرية الروسية – بوابة الشروق

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، استعداد بلاده لتلبية الاحتياجات العسكرية العراقية من الصناعات الروسية،