آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | ولي العهد السعودي والرئيس التركي يتفقان في أنقرة على “تعزيز التعاون” بعد تسع سنوات من الخلافات

ولي العهد السعودي والرئيس التركي يتفقان في أنقرة على “تعزيز التعاون” بعد تسع سنوات من الخلافات

نشرت في: 22/06/2022 – 23:00آخر تحديث: 22/06/2022 – 23:02
اتفق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي يزور أنقرة والرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء على تعزيز علاقات التعاون بين بلديهما، وفتح حقبة جديدة تطوي تسع سنوات من الخلافات التي بدأت مع الربيع العربي وفاقمها اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.

إعلان

اقرأ المزيد

عقد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء محادثات في القصر الرئاسي بأنقرة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يقوم بزيارته الأولى لتركيا بعد تسع سنوات من الخلافات. وأكد الطرفان “بأقوى صورة على عزمهما المشترك لتعزيز التعاون في العلاقات الثنائية بين البلدين بما في ذلك المجالات السياسية والاقتصادية والعسكرية والأمنية والثقافية”.
وتتمثل مجالات التعاون في تطوير شراكات إنتاجية واستثمارية في مجالات الذكاء الاصطناعي والتقنيات الرقمية والمدن الذكية، وفي مجالات الطاقة والتعاون الدفاعي لكن لم يتم الإعلان عن صفقات ملموسة.
وذكر بيان مشترك أن الاجتماع تم “في جو سادته روح المودة والإخاء، بما يجسد عمق العلاقات المتميزة بين البلدين”.
كما جاء في البيان “اتفق الجانبان بخصوص تفعيل الاتفاقيات الموقعة بينهما في مجالات التعاون الدفاعي بشكل يخدم مصالح البلدين ويساهم في ضمان أمن واستقرار المنطقة”.
مصالحة وحفظ قضية اغتيال خاشقجي
وتعد الزيارة الفصل الثاني في المصالحة بين البلدين إثر الأزمة التي تلت اغتيال الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول.
وحصل الفصل الأول من المصالحة في نهاية نيسان/أبريل عندما زار أردوغان الذي يخوض انتخابات رئاسية السنة المقبلة وعليه إنهاض اقتصاد يواجه صعوبات جمة في بلاده، السعودية حيث بحث مع ولي العهد في سبل “تطوير” العلاقات بين البلدين.
كما فتح حفظ قضية اغتيال الصحافي جمال خاشقجي المجال أمام التقارب مع الرياض.
هدف الفوز بالانتخابات الرئاسية المقبلة
 يرى سونر كاغابتاي من معهد “واشنطن إنستيتوت فور نير إيست بوليسي” (معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى)، أن “هذه الزيارة هي بين الأهم إلى أنقرة منذ قرابة عقد من الزمن”.
ويكثف أردوغان المبادرات لتطبيع العلاقات مع قوى إقليمية بينها السعودية وإسرائيل والإمارات قبل أقل من سنة على الانتخابات الرئاسية المقررة في منتصف حزيران/يونيو 2023، وفي وقت يقضي التضخم على قدرة الأتراك الشرائية.
 ويقول كاغابتاي “أردوغان وضع كبرياءه جانبا… فهو لديه هدف وحيد وهو الفوز بالانتخابات المقبلة”، مشيرا إلى أن الرئيس التركي الذي زار الإمارات في منتصف شباط/فبراير “يسعى بشتى الطرق إلى استقطاب استثمارات خليجية”. 
وبحسب استطلاعات الرأي فإنه من الصعب إعادة انتخاب أردوغان في الرئاسيات المقبلة خاصة وأنه يواجه تراجعا كبيرا في قيمة الليرة التركية (-44% أمام الدولار في 2021 و-23% منذ مطلع كانون الثاني/يناير) وتضخما بلغ 73,5 % بمعدل سنوي في أيار/مايو، ما أثّر كثيرا على القدرة الشرائية للأتراك.
“مواجهة نفوذ إيران” 
من جانبه، يستعد ولي العهد السعودي لطي صفحة التهميش الذي فرضه الغرب عليه. فالرئيس الأمريكي جو بايدن سيزور المملكة حيث سيلتقي الأمير محمد خلال جولة له في الشرق الأوسط هي الأولى منذ توليه الرئاسة في منتصف تموز/يوليو.
“أحد الدوافع الرئيسية للسعودية هي إقامة جبهة سنية تشمل تركيا في مواجهة نفوذ إيران في المنطقة” بحسب غونول تول مديرة برنامج تركيا في معهد “ميدل إيست إنستيتوت” في واشنطن.
من جهتها ذكرت “مجموعة يوراسيا” في مذكرة أبحاث أن “المحادثات يمكن أيضا أن تشمل التعاون العسكري والدفاعي أو شراء أسلحة لأن السعوديين يرغبون في استطلاع فرص تنويع مزوديهم”.

فرانس24/ أ ف ب

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أشتية لوفد فرنسي: إذا اعترفت باريس بدولة فلسطين فستتبعها العواصم الأوروبية – بوابة الشروق

قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، اليوم الخميس، إنه إذا اعترفت باريس بدولة فلسطين على حدود عام

مجلس القيادة الرئاسي اليمني يحذر من خطر خروقات الحوثيين للهدنة على عملية السلام – بوابة الشروق

حذر مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، اليوم الخميس، من أن خروقات جماعة أن.

وزير النفط الكويتي: حصة الكويت من النفط سترتفع إلى 2.811 مليون برميل يوميا في أغسطس – بوابة الشروق

أكد وزير النفط الكويتي محمد الفارس ان تحالف "أوبك بلس" (منظمة الدول الم

عباس وبلينكن يبحثان هاتفيا ضرورة خلق أفق سياسى تمهيدا لزيارة بايدن – بوابة الشروق

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخ

مصر: منازل القاهرة العائمة الشهيرة على النيل مهددة بالزوال بعد قرار السلطات إخلاءها

باتت قرابة 30 عوامة على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة، مهددة بالزوال بفعل مشروع للجيش يضحّي حسب شهادات قاطنيها بتلك المنازل التراثية العائمة من أجل "جني الأرباح". وقد تلقى السكان في 20 يونيو/حزيران أمرا ينص على إخلاء الموقع في غضون أسبوعين، فيما شرعت السلطات فعلا في إخلاء بعض المنازل دون أي تعويض أو تقديم بديل لأصحابها.