آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | وابل من الصواريخ على إسرائيل وضربات جوية على غزة في ظل تواصل التصعيد

وابل من الصواريخ على إسرائيل وضربات جوية على غزة في ظل تواصل التصعيد

نشرت في: 13/05/2021 – 21:08
فيما تشهد إسرائيل وابلا من الصواريخ، تستهدف غزة ضربات جوية كثيفة في ظل تواصل التصعيد القتالي بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل المستمر منذ أيام في المنطقة. والخميس بدأت إسرائيل استعداداتها لحشد الدبابات والجنود على الحدود مع قطاع غزة ما يزيد المخاوف من اجتياح بري.

إعلان

اقرأ المزيد

شهد قلب إسرائيل التجاري الخميس وقوع المزيد من الصواريخ التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية المسلحة في الوقت الذي واصلت فيه إسرائيل حملة القصف العقابية على غزة وحشدت دبابات وجنودا على حدود القطاع.
ومنذ أربعة أيام لم تبد مؤشرات على أن العنف المستمر عبر الحدود سيتراجع فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن الحملة “ستستغرق مزيدا من الوقت”.
وامتد العنف أيضا إلى الأحياء المختلطة من اليهود والعرب في إسرائيل، وهي جبهة جديدة في الصراع الطويل.
فيما تعرضت المعابد اليهودية للهجوم واندلعت اشتباكات في شوارع بعض الأحياء، الأمر الذي دفع رئيس إسرائيل إلى التحذير من حرب أهلية.
للمزيد: عودة على أبرز وقائع التصعيد بين إسرائيل والفلسطينيين منذ مطلع مايو
وفي ظل المخاوف من أن العنف قد يخرج أكثر عن السيطرة، تعتزم واشنطن إرسال مبعوثها هادي عمرو للمنطقة لإجراء محادثات مع إسرائيل والفلسطينيين. ولم تسفر جهود الوساطة من مصر وقطر والأمم المتحدة حتى الآن عن تحقيق أي تقدم.
من جانبها قصفت إسرائيل، في تجدد للغارات الجوية الخميس على قطاع غزة، بناية سكنية مؤلفة من ستة طوابق في مدينة غزة قالت إنها تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تدير القطاع.
وأفاد مسعفون في غزة بأن ما لا يقل عن 83 شخصا قُتلوا في القطاع منذ تصاعد العنف الاثنين مما شكل ضغطا إضافيا على المستشفيات التي تعاني بالفعل من وطأة جائحة كوفيد-19.
وقالت الشرطة إن صاروخا أطلق من قطاع غزة سقط على بناية قرب تل أبيب، العاصمة التجارية لإسرائيل، مما أسفر عن إصابة خمسة إسرائيليين. ودوت صافرات الإنذار في أنحاء جنوب إسرائيل وهرع الآلاف على إثرها إلى المخابئ.
وقال الجيش إن سبعة قُتلوا في إسرائيل منذ بدء أعمال العنف الأخيرة.
وقال متحدث عسكري إسرائيلي إنه يجري حشد قوات قتالية على الحدود مع القطاع وإن إسرائيل في “مراحل مختلفة من الإعداد لعمليات برية”. والخطوة تعيد للأذهان توغلات مماثلة تمت خلال حربين دارتا في 2008-2009 وفي 2014.
ورد أبو عبيدة المتحدث باسم الجناح العسكري لحماس على الحشد العسكري بالتحدي داعيا الفلسطينيين إلى الانتفاض. وقال “اجلبوا بخيلكم ورجلكم… برا وبحرا وجوا فقد أعددنا لكم أصنافا من الموت ستجعلكم تلعنون أنفسكم”.
آمال بايدن
وأفادت السلطات الصحية في قطاع غزة إنها تتحرى وفاة عدة أشخاص خلال الليل تشتبه في أن ذلك نجم عن استنشاق غاز سام. وأضافت أن عينات تخضع للفحص ولم يتم بعد التوصل لنتائج نهائية.
وصرح الرئيس الأمريكي جو بايدن للصحافيين عقب اتصال هاتفي مع نتانياهو “أتوقع وآمل أن ينتهي هذا قريبا” بينما دعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إلى خفض تصعيد العنف على وجه السرعة.
وقال نتانياهو إن إسرائيل ستواصل الضربات ضد القدرات العسكرية لحماس وغيرها من جماعات غزة. وتعتبر إسرائيل والولايات المتحدة حماس منظمة إرهابية.
وقتلت إسرائيل الأربعاء قياديا كبيرا في حماس وقصفت عدة مبان، منها بنايات مرتفعة وبنك، قالت إنها مرتبطة بأنشطة الحركة، فيما رفعت حماس راية التحدي. وقال رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية “المواجهة مع العدو مفتوحة”.
بدأت إسرائيل تحركاتها العسكرية بعد أن أطلقت حماس صواريخ ردا على اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين قرب المسجد الأقصى خلال شهر رمضان.
وفتحت أعمال العنف جبهة جديدة بتأجيج التوتر بين اليهود الإسرائيليين والأقلية العربية التي تشكل 21 في المئة من السكان وتعيش جنبا إلى جنب معهم في بعض الأحياء.
وتزايدت هجمات اليهود على مارة من العرب في مناطق مختلطة في إسرائيل خلال الليل. وقالت الشرطة إن شخصا في حالة حرجة بعد أن أطلق عليه عرب النار في بلدة اللد التي فرضت فيها السلطات حظر تجول.
وذكرت الشرطة أنه تم اعتقال أكثر من 150 شخصا خلال الليل في اللد وبلدات عربية في شمال إسرائيل. ودفع ذلك رئيس إسرائيل ريئوفين ريفلين إلى التحذير من نشوب حرب أهلية بين العرب واليهود.
وقال ريفلين، ومنصبه شرفي إلى حد بعيد، “رجاء أوقفوا هذا الجنون… نتعرض لخطر الصواريخ التي تُطلق على مواطنينا وشوارعنا، ونشغل أنفسنا بحرب أهلية لا معنى لها فيما بيننا”.
وأدى العنف إلى تجميد محادثات خصوم نتانياهو لتشكيل حكومة ائتلافية للإطاحة به من منصبه بعد انتخابات غير حاسمة في 23 آذار/مارس.
وعلى الرغم من أن الأحداث الأخيرة في القدس هي التي أشعلت فتيل التصعيد فإن الفلسطينيين يشعرون بالإحباط بسبب انتكاسات مُنيت بها آمالهم في إقامة دولة مستقلة خلال السنوات القليلة الماضية.
ومن بين هذه الانتكاسات اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل وخطة أمريكية لإنهاء الصراع يرى الفلسطينيون أنها منحازة لإسرائيل وكذلك استمرار البناء الاستيطاني.

فرانس24/ رويترز

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هنية يحمل إسرائيل مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في غزة: مجازر بشعة – بوابة الشروق

حمل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إسرائيل، اليوم السبت، مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في قطاع غزة

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة: سنواصل العمل من أجل سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين – بوابة الشروق

أكدت السفيرة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس جرينفيلد، اليوم السبت

محلل عسكري: أمريكا لا تستطيع وقف التقارب العربي مع بشار الأسد – بوابة الشروق

من الواضح أن سوريا ليست ضمن قائمة أولويات الرئيس جو بايدن، الخاصة بالسياسة الخارجية، فلم يذكر بايدن سوريا

الجيش اللبناني يتخذ تدابير أمنية صارمة على الحدود مع إسرائيل – بوابة الشروق

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت، اتخاذ تدابير أمنية صارمة في جنوب البلاد بعد أحداث أمس

إسرائيل تواصل قصف غزة وسقوط مزيد من الشهداء بينهم أطفال.. والمقاومة تضرب مناطق حدودية – بوابة الشروق

واصلت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة شن هجماتها الصاروخية على المدن الإسرائيلية اليوم السبت، ردا على التصعيد الإسرائيلي