آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | قطر تعتزم زيادة حجم صندوقها السيادي – بوابة الشروق

قطر تعتزم زيادة حجم صندوقها السيادي – بوابة الشروق

نشر في: الثلاثاء 26 أبريل 2022 – 7:02 م آخر تحديث: الثلاثاء 26 أبريل 2022 – 7:02 مقالت مصادر مطلعة إن قطر، وهي أغنى دولة في العالم من حيث متوسط دخل الفرد، تعتزم زيادة حجم أصول صندوقها السيادي البالغة حاليا 450 مليار دولار.ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن المصادر القول إن المسؤولين القطريين  يناقشون حاليا خطة لدمج المزيد من الأصول تحت مظلة جهاز قطر للاستثمار الذي يدير الشركات الكبرى المملوكة للدولة.وأضافت المصادر أن ماكسيمليان ماهرينجر المسؤول في جهاز قطر للاستثمار والذي كان يعمل في شركة الاستشارات “ماكينزي أند كو” يساعد في بلورة الخطة الجديدة.وقالت المصادر إنه لم يتم الوصول إلى قرار نهائي بشأن الخطة  ولم يتضح حتى الآن الشركات الحكومية التي سيتم ضمها إلى صندوق الثروة السيادي القطري.ومن المنتظر أن تؤدي هذه الخطوة إلى خفض نفقات الشركات مع زيادة حجم صندوق الثروة السيادي القطري الذي يعتبر حاليا تاسع أكبر صندوق سيادي في العالم بحسب بيانات معهد صناديق الثروة السيادية.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعطيل الدوام الرسمي بالمدارس والجامعات العراقية بسبب موجة غبار خانقة – بوابة الشروق

أعلنت السلطات العراقية صباح اليوم الاثنين تعطيل الدوام الرسمي وتأجيل مواعيد الامتحانات في جميع المراحل الدراسية والجامعات على خلفي

السعودية تؤكد أن مشروع نيوم سيخضع بالكامل لسيادة وأنظمة المملكة – بوابة الشروق

أكدت السعودية اليوم الاثنين أن مشروع نيوم (شمال المملكة)، الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار، وسيضم ملايين السكان، "سيخضع بالكا

تركيا تسجل 1154 إصابة جديدة بكورونا و10 وفيات – بوابة الشروق

سجلت تركيا 1154 إصابة جديدة بفيروس كورونا إلى جانب 10 وفيات خلال الساعات الـ 24 الماضية.

الانتخابات اللبنانية 2022: تقديرات أولية عن إقبال ضعيف على المشاركة – بوابة الشروق

شهدت الانتخابات التشريعية اللبنانية التي تأتي وسط انهيار اقتصادي كبير نسبة إقبال منخفضة بلغت في تقديراتها الأولية نحو 41 في المئة.

لبنان: ترقب نتائج الانتخابات النيابية واحتمال حدوث تغيير جذري تبقى ضئيلة

يترقّب اللبنانيون الإثنين نتائج الانتخابات النيابية بعد أن أدلوا بأصواتهم الأحد، في أول انتخابات منذ الانهيار الاقتصادي في البلاد. ويعتقد جانب من اللبنانيين أن احتمالات حدوث تغيير كبير بعد هذه الانتخابات تبقى ضئيلة ، فيما يأمل جانب آخر في أن توجه هذه الانتخابات ضربة للنخبة السياسية الحاكمة التي يحملونها مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحادة التي يمر بها لبنان والتي أذكت احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة. وكان البنك الدولي قد صنف اقتصاد لبنان من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، وأصبح أكثر من 80 بالمئة يعيشون تحت خط الفقر. ولم تتجاوز نسبة المشاركة فى هذه الانتخابات التشريعية 41 في المئة، بحسب أرقام  وزارة الداخلية .