آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | غارات إسرائيلية على غزة.. والمقاومة الفلسطينية تستهدف مستوطنة بالرشاشات الثقيلة – بوابة الشروق

غارات إسرائيلية على غزة.. والمقاومة الفلسطينية تستهدف مستوطنة بالرشاشات الثقيلة – بوابة الشروق

نشر في: السبت 18 يونيو 2022 – 7:30 م آخر تحديث: السبت 18 يونيو 2022 – 7:30 م
ــ إسرائيل تعتزم تنظيم «مهرجان خمور» بمسجد بئر السبع التاريخى.. ومخطط استيطانى لإقامة متنزه بالضفة يقضى على حل الدولتينشنت مقاتلات الاحتلال الإسرائيلى، غارات على مواقع لحركة حماس الفلسطينية فى قطاع غزة، فيما ردت فصائل المقاومة الفلسطينية باستهداف مستوطنة إسرائيلية بالرشاشات الثقيلة، وذلك فى وقت كشفت فيه تقارير إعلامية إسرائيلية عن مخطط استيطانى لإقامة متنزه بين القدس المحتلة والبحر الميت يؤدى إلى تغيير معالم المنطقة والقضاء عمليا على حل الدولتين.وقال شهود عيان ومصدر أمنى فلسطينى إن الطائرات الإسرائيلية أطلقت نحو 8 صواريخ على موقع يتبع لكتائب القسام، الجناح العسكرى لحركة «حماس»، يقع وسط قطاع غزة.كما تم استهداف 3 أبراج مراقبة تستخدمها كتائب القسام فى رصد المنطقة الحدودية، شمالى قطاع غزة. ولم يبلغ عن وقوع إصابات جراء الغارات.من جهته، قال جيش الاحتلال فى بيان نشره على حسابه الرسمى بموقع التدوينات القصيرة «تويتر»، إن طائراته المقاتلة قصفت عددا من الأهداف التابعة لحركة حماس فى قطاع غزة، ردا على «إطلاق صاروخ» من القطاع، وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.وأضاف أن الغارات «استهدفت ورش إنتاج أسلحة فى موقع عسكرى تابع لحركة حماس، كما تم استهداف ثلاثة مواقع عسكرية».وأفادت إذاعة صوت الأقصى بأن المقاومة الفلسطينية أطلقت نيران رشاشاتها الثقيلة تجاه مستوطنة نتيف عتسراه، شمال بيت لاهيا، ردا على استهداف الاحتلال لمراصد ومواقع المقاومة فى القطاع.وجاءت الغارة الإسرائيلية بعد نحو 4 ساعات من إعلان إسرائيل اعتراض منظومة القبة الحديدية، المضادة للصواريخ، قذيفة أُطلقت من قطاع غزة.وقال الجيش فى بيان سابق: «تم تحديد عملية إطلاق قذيفة واحدة، من قطاع غزة باتجاه إسرائيل، والتى تم اعتراضها من قبل الدفاع الجوى».وذكر الجيش الإسرائيلى، أن صافرات الإنذار أُطلقت فى مدينة عسقلان (جنوب)، ومناطق أخرى محاذية لقطاع غزة. ولم تعلن أى جهة مسئوليتها عن إطلاق القذيفة.وتشهد الحدود بين إسرائيل وغزة هدوءا نسبيا منذ مايو 2021، عندما خاضت إسرائيل وناشطون فلسطينيون حربا استمرت 11 يوما. وعلى الرغم من أن إطلاق النار عبر الحدود لا يشير على ما يبدو إلى تصعيد أوسع، إلا أن العنف تصاعد فى الضفة الغربية المحتلة وإسرائيل فى الأشهر الأخيرة.واستشهد ثلاثة ناشطين فلسطينيين فى مدينة جنين بالضفة الغربية حيث تصاعدت الغارات العسكرية بعد أن نفذ نشطاء من المنطقة عدة هجمات أسفرت عن سقوط قتلى فى إسرائيل. وقالت حماس إن أحد المسلحين كان من بين أعضائها، بينما قالت مصادر إن الشهداء ينتمون لحركة الجهاد الإسلامى فى فلسطين.وانهارت محادثات السلام التى توسطت فيها الولايات المتحدة بهدف إقامة دولة فلسطينية فى القدس الشرقية والضفة الغربية وغزة فى 2014 ولا يوجد ما يشير إلى إحيائها.ومن المقرر أن يزور الرئيس الأمريكى جو بايدن، منتصف الشهر المقبل، إسرائيل والأراضى الفلسطينية المحتلة. وكانت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية قد كشفت عن طلب أمريكى من إسرائيل تجنّب التصعيد ضد الفلسطينيين قبيل زيارة بايدن.إلى ذلك، كشفت وسائل إعلام إسرائيلية عن مخطط لإقامة «حديقة وطنية» تابعة للمستوطنات فى الضفة الغربية على مساحة تصل إلى مليون دونم بين القدس المحتلة وبيت لحم والبحر الميت. ومن المعروف أن مجلس «يشع» للمستوطنين فى الضفة الغربية المحتلة كان يضغط بقوة فى هذا الاتجاه للحيلولة دون إمكانية إقامة الدولة الفلسطينية إلى الأبد، فمن شأن هذا المشروع حال تنفيذه فصل جنوب الضفة عن شمالها ووسطها وبالتالى القضاء على حل الدولتين، وفقا لوكالة «معا» الفلسطينية.كما أعلنت بلدية الاحتلال الإسرائيلى فى بئر السبع بالنقب بالتنسيق مع مجموعات من المستوطنين، عن إقامة مهرجان غنائى بمسجد بئر السبع التاريخى، خلال أيام الاثنين من شهرى يونيو الجارى ويوليو المقبل.ويتزامن الإعلان مع الذكرى العاشرة لمنع مثل هذا المهرجان عام 2012 من قبل الفلسطينيين بالنقب، عبر أدائهم أول صلاة فى المسجد منذ النكبة.وتضع «إسرائيل» يدها على مقدسات وأماكن أثرية وبيوت فى أراضى الـ48 تحت ما يسمى «قانون أملاك الغائبين»، الذى صادقت عليه فى العقد الماضى للسيطرة على هذه الأماكن ومنع الفلسطينيين من أصحاب الأرض من امتلاكها أو الدخول إليها.وهذه ليست المرة الأولى التى يتعرض فيها المسجد للاعتداء الإسرائيلى، فقد سبق وأن أعلنت بلدية الاحتلال عن نيتها تحويله إلى متحف، مع العلم أنه مسجد أثرى تاريخى ومن الأماكن المقدسة فى النقب.ومسجد بئر السبع مغلق أمام أهل النقب أو أى شخص للصلاة فيه، بسبب وضع سلطات الاحتلال اليد عليه، والذى يكتفى بالسماح لزيارته، دون الصلاة فيه.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكاظمي يعلن تشغيل محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية بالغاز العراقي – بوابة الشروق

أعلن رئيس الحكومة العراقية مصطفى الكاظمي، اليوم الأحد، افتتاح محطة لإنتاج الطاقة الكهربائية تستخدم الغاز العراقي في تشغيلها بطاقة 750

وزير خارجية لبنان: نؤيد عودة سوريا إلى الجامعة العربية – بوابة الشروق

توقّع وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عبدالله بو حبيب، التوصل إلى اتفاق في مسألة ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل،

الأردن.. النيابة العامة تضع يدها على تفاصيل حادث تسرب الغاز في ميناء العقبة وأدلته – بوابة الشروق

قال المجلس القضائي الأردني، اليوم الأحد، إن «النِّيابة العامة الأردنية، تمكنت من وضع يدها على تفاصيل حادثة سقوط خزان غاز في ميناء العقبة

مطار بغداد الدولي يعلق رحلاته الجوية – بوابة الشروق

علّق مطار بغداد الدولي، رحلاته الجوية؛ بسبب العاصفة الترابية التي تشهدها العاصمة العراقية، وذلك بحسب ما نشرته وكالة الأنباء العراقية

رئيس الوزراء العراقي: التطور النوعي في محطة ميسان يسهم في تقليل الاعتماد على الغاز المستورد – بوابة الشروق

أكد رئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الأحد، أن التطور النوعي في محطة ميسان الاستثمارية لإنتاج الطاقة الكهربائية