آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | عثمان الخميس: لماذا أغضبت فتوى للداعية الكويتي كثيرا من النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟ – بوابة الشروق

عثمان الخميس: لماذا أغضبت فتوى للداعية الكويتي كثيرا من النساء عبر مواقع التواصل الاجتماعي؟ – بوابة الشروق

نشر في: السبت 29 أكتوبر 2022 – 5:41 ص آخر تحديث: السبت 29 أكتوبر 2022 – 5:41 ص
أفتى الداعية الكويتي عثمان الخميس “بعدم جواز نشر النساء لصورهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولو غطين شعورهن”.
أشعلت فتوى أصدرها الداعية الكويتي المعروف، عثمان الخميس، جدلا واسعا ومناقشات ساخنة، وخاصة بين النساء، إذ شن كثير منهن حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تعبيرا عن استيائهن وغضبهن.
فما هي تلك الفتوى التي أثارت كل هذا الجدل؟ وكيف جاءت ردود أفعال المغردين ورجال الدين إزاء ما أثارته؟
ما القصة؟
أثناء الحديث الأسبوعي للداعية الكويتي عثمان الخميس في قناة المجلس، وهي قناة مرخصة من وزارة الإعلام الكويتية، أفتى “بعدم جواز نشر النساء لصورهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولو غطين شعورهن”.
وقال: “لا يجوز للمرأة أن تضع صورتها على تويتر والانستجرام”.
ردود فعل غاضبة
فتوى الخميس أثارت غضب كثير من النساء، فعلقن مغردات على فتواه بنشر صورهن إلى جانب الفتوى في تحد لكلامه، وتأكيدا منهن أن “كشف وجه المرأة ليس حراما”.
كما تساءلت مغردات عن التناقض بين ما أفتى به الخميس وجواز كشف المرأة لوجهها في الحرم.
ورأى بعض المغردين أن الخميس “تعدى حدوده وأثار النعرات الطائفية”.
وأشارت مغردات إلى أنهن يخرجن إلى أماكن العمل والمجمعات التجارية حيث يختلط النساء بالرجال دون حاجة لتغطية وجوههن.
كما قارنت كويتيات بين ما وصفنه بـ”التوجه السعودي المنفتح” وبين “ما يحدث للسيدات في الكويت”.
مؤيدون لفتوى الخميس
من جهة أخرى، أيد آخرون الفتوى التي أصدرها الخميس، وبدا واضحا ميلهم لتوجه فتاواه الدينية الأقرب للمدرسة السلفية الوهابية التي تلقى العلم عن شيوخها، من أمثال الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، والشيخ محمد بن صالح العثيمين.
بعض المؤيدين للخميس انتقدوا دور تطبيقات الدردشة ومواقع التواصل وقالوا إنه “حتى وقت قريب كان النساء نادرا ما ينشرن صورهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
بينما رأى بعض المؤيدين للخميس أنه “شيخ عفوي يجاوب بما يراه حسب علمه دون أجندة أو نية معينة” وأنه “يتعرض لحملة شرسة من النسويات والليبراليين”.
ورأى بعض المدافعين عن الخميس أن “رأيه صحيح حتى إذا لم يعجب بعض الناس” لأنه “يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر” على حد قولهم.ي”.
لكن فريقا ثالثا دعا إلى تهدئة الجدال وقال إن “من يريد الاستماع إلى النصيحة فليفعل ومن لا يريد فهو حر”.
علماء دين: “من يفرض تغطية وجه المرأة يدعو للتشدد”
استطلعت مدونة بي بي سي ترند رأي الشيخ حسن الشلغومي، رئيس منتدى أئمة فرنسا، فيما أثير “من أن الدين الإسلامي لا يجيز كشف وجه المرأة”.
وأكد الشلغومي أن: “هذا الرأي يدعو إلى التشدد والتطرف، فالرأي الأغلب لفقهاء الإسلام هو عدم التحريم، وأن مثل تلك الآراء تؤثر سلبا على المسلمين وتعيدهم إلى الخلف”.
“هذا الرأي هو تأويل من السلفيين الذين يتبعون آراء بن تيمية وغيره، وهي أقوال متطرفة”.
“في السعودية ومصر يضع علماء الدين الرجال والسيدات صورهم على صفحاتهم وعبر مواقع التواصل، فهل هؤلاء مخطئون؟”.
“هذا يعد غلواً في الدين والتطرف، فليس هناك من القرآن والسنة حديث واضح في هذا الشأن، ولكنهم يؤولون بعض الحديث للصحابة والتابعين ويجعلونه كمرجعية دينية لهم”.
“لو كان هذا الحديث صحيحاً لما كانت المرأة تظهر وجهها وهي تحرم للحج، وهو أعظم شعيرة في الإسلام نستشعر فيها الروحانيات. فإن كان كشف وجهها حرام لأمر الله أن تغطيه، أليس كذلك؟”.
شيخ الأزهر: “النقاب ليس من أساس الدين”
وكان شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب قد قال في لقاء سابق معه إن “99% من الفقهاء والمفسرين قالوا إن المقصود بـ”الزينة” في قوله تعالى “وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا” يتعلق بالوجه والكفين، وحددوها في الكحل والخاتم”.
وأكد الطيب أن “المرأة المسلمة يجوز لها كشف الوجه والكفين، عند الأئمة الأربعة، والقدمين عند الإمام أبو حنيفة”، وأشار إلى أن “بعضهم أجاز ظهور ما بين الكفين إلى منتصف الذراعين”.
وقال الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر إنه “لا صحة لمن يقول بضرورة أن تغطي المرأة وجهها وكفيها وقدميها أثناء الصلاة”، وأوضح أن “النقاب ممنوع في الصلاة وفي الحج”، واستدل بقول النبي: “لا تنتقب المُحْرِمة”.
وأكد شيخ الأزهر أن “غطاء الرأس هو الواجب فقط، وليس غطاء الوجه ولا اليدين، لا النقاب فرض ولا القفازين ولا الجوارب”، وأشار إلى أن “الأخذ بالنقاب يعتمد على رأي واحد ضعيف في المذهب الحنبلي” وأن “كل الصحابيات كن غير منتقبات”.
وتابع الطيب: “لو أن النقاب شيء مفروض علينا فكيف يجرد منه نساء المسلمين أثناء أداء مناسك الحج؟ مسألة النقاب حرية شخصية للنساء، ولمن ترتديه الحرية الكاملة، ولها كامل الاحترام، لكن من ناحية التشريع فهو ليس من أساس الدين، وإنما من باب العادات والتقاليد”.
وتناولت الصفحة الرسمية للأزهر على فيسبوك، قضية النقاب، أو الغطاء الكامل للوجه.
وأكدت في منشور أنه “إذا كان القول بلبس النقاب للمرأة رأي موجود لبعض الفقهاء فإن القول بعدم وجوبه وبجواز كشف الوجه والكفين من المرأة المسلمة أمام الرجل الأجنبي غير المحرم لها، هو قول جمهور الفقهاء. وإذا كان القائل بوجوب لبس النقاب له ما يستند إليه من أدلة، فإنها لا ترقى إلى أدلة الجمهور فهي أرجح وأولى بالقبول”.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير: إسرائيل تحتاط من الانتقام لقتلها ضابطا إيرانيا في سوريا – بوابة الشروق

أفادت وسائل إعلام عبرية بأن إسرائيل تستعد لإمكانية محاولة ايرانية للانتقام بسبب اغتيال الضابط في الحرس الثوري داود

صحيفة عبرية: إسرائيل تعتزم إرسال مساعدات إلى أوكرانيا – بوابة الشروق

تستعد إسرائيل لتقديم شحنات جديدة من المساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا، حيث من المقرر أن تتلقى كييف مولدات كهربائية و

وسائل إعلام: اعتقال ابنة شقيقة المرشد الأعلى الإيراني – بوابة الشروق

اعتقلت السلطات الإيرانية فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة المرشد الأعلى علي خامنئي، بعد تسجيلها مقطع فيديو تصف فيه الس

سانا: القوات التركية تستهدف ريفي الحسكة والرقة شمالي سوريا – بوابة الشروق

أفادت الوكالة السورية للأنباء "سانا" نقلا عن مصادر بأن القوات التركية استهدفت بقذائف المدفعية والهاون عددا من قرى

الكعبي لبوغدانوف: مستعدون للعمل من أجل أفضل علاقة بين روسيا والعراق – بوابة الشروق

التقى نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الى الشرق الاوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف بالأمين العا