آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | سوريا تسمح بمرور طائرات مدنية روسية عبر أجوائها – بوابة الشروق

سوريا تسمح بمرور طائرات مدنية روسية عبر أجوائها – بوابة الشروق

نشر في: الثلاثاء 27 ديسمبر 2022 – 11:02 ص آخر تحديث: الثلاثاء 27 ديسمبر 2022 – 11:02 ص
سمحت سوريا بمرور طائرات مدنية روسية عبر أجوائها، وتنتظر قرار موسكو حول هذه المسألة.
جاء ذلك بحسب ما نقلته وكالة “نوفوستي” عن مؤسسة الطيران المدني السورية.
وقال مدير عام الطيران المدني السوري، المهندس باسم منصور: “تقدمت هيئة الطيران المدني الروسية بطلب إلى السلطات السورية للسماح لطائرات روسية بعبور أجواءها، وأصدرت الحكومة السورية الإذن على الفور.
وأضاف: “طلبت سوريا من روسيا تزويدها بجدول الرحلات لتزويدها بممرات جوية، لكننا في الوقت الحالي ننتظر ردا من الجانب الروسي”.
ووفقا للمسؤول السوري فإن دمشق قادرة على ضمان المرور الآمن للطائرات الروسية المدنية عبر أجوائها.
وأشار المسؤول إلى أن طائرات الخطوط الجوية القبرصية والعراقية واللبنانية والأردنية تطير في الوقت الحالي عبر سوريا إلى لبنان والأردن.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

أول قافلة مساعدات أممية تدخل شمال غرب سوريا – بوابة الشروق

عبرت ست شاحنات محملة بمساعدات من الأمم المتحدة شمال غرب سوريا اليوم الخميس، في أول شحنة من نوعها منذ الزلزال المدمر الذي وقع يوم الإثنين.

فيديو.. طفلة سورية بعد انتشالها من تحت الأنقاض: شفت أهلي جنبي ميتين – بوابة الشروق

عرضت فضائية «الحدث العربية» مقطع فيديو يرصد استمرار جهود انتشال المواطنين السوريين من تحت الأنقاض، لليوم الرابع على التوالي،

فيتش تتوقع وصول قيمة الأضرار جراء الزلزال في تركيا وسوريا إلى 4 مليارات دولار – بوابة الشروق

توقعت وكالة «فيتش» وصول قيمة الأضرار جراء الزلزال في تركيا وسوريا إلى 4 مليارات دولار، وذلك بحسب ما أفادته وكالة الأنباء الفرنسية

الخارجية الفلسطينية: العدل الدولية تحدد تواريخ وإجراءات مرافعات ماهية الاحتلال الإسرائيلي – بوابة الشروق

قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الخميس، إن محكمة العدل الدولية، حددت تاريخ 25 يوليو الم

ريبورتاج: سكان عثمانية التركية يودعون ضحايا الزلزال المدمر في أجوء من الحزن والغضب

تتواصل بصعوبة جهود الإغاثة في مدينة عثمانية التركية، فيما يواصل ذوو الضحايا دفن ذويهم في مقبرة جديدة بعد الزلزال المدمر والعنيف، الذي ضرب المنطقة، في أجواء من الحزن من الغضب.