آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | جنة عدن العراقية تشتكي الإهمال ورائحة المجاري – بوابة الشروق

جنة عدن العراقية تشتكي الإهمال ورائحة المجاري – بوابة الشروق

نشر في: الأربعاء 5 مايو 2021 – 1:23 م آخر تحديث: الأربعاء 5 مايو 2021 – 1:24 م
رجح كثيرون أن تلك المنطقة الساحرة الواقعة بين نهري الفرات ودجلة بالأهوار جنوب العراق، كانت جنة عدن التي سكن بها نبي الله آدم قبل نزوله للأرض، بينما لم يذكر في أي مصادر إسلامية تلك الرواية، ولكن تلك المنطقة الساحرة المدرجة علي قائمة المناطق الأثرية لليونيسكو، تعج بأقذر الروائح والفضلات التي تقتلها ببطء بينما تبقي البيرقراطية بإدارة مياه الصرف العراقية في موقع المتفرج على الأزمة.ويقول جاسم الأسدي، مدير جمعية نيتشر عراق ومهندس سابق بهيئة الموارد المائية لفرانس برس، إن مياه المجاري تحوي مواد كيميائية خطيرة ومعادن ثقيلة تقضي على الغطء النباتي للأهوار، مضيفا أن تلك الأضرار تطال الأهالي عبر شربهم من حليب الجواميس التي ترعي بالأهوار الملوثة.ويقول الصياد نادر محسن، إن مناطق الأهوار القريبة من المجاري تمتلئ بأكوام من جيف السمك الذي يموت من شدة الرائحة، مضيفا أن الأهالي يضطرون لأخذ حيواناتهم عشرات الكيلومترات لتستطيع الرعي بأمان عن تلك المياه الملوثة.وتجدر الإشارة إلى أن الأهوار تعرضت بداية التسعينيات للطمر على يد نظام الرئيس السابق صدام حسين معاقبة منه لأهل المناطق الجنوبية، فضاع نصف مساحة الأهوار والمقدرة بنحو 7000 كيلو متر مربع، ولكن في السنين الأخيرة تم إزالة الردم عن الأهوار لتعود جاذبة للسياح ولنحو 200 نوع من الطيور المهاجرة والحيوانات المهددة بالانقراض.وأدرجت اليونيسكو الأهوار عام 2016 على قائمة المواقع الأثرية لتتعهد حكومة العراق بتنميتها ولكن بدلا من ذلك أدى الإهمال في أنظمة الصرف الصحي إلى تلويث الأهوار.وتقول الحكومة العراقية، إن الأهالي هم من ينشئون قنوات صرف ملحقة بحفر تسريب الأمطار لعدم وجود وحدات معالجة لمياه الصرف، ويوضح حيدر رزاق مدير الصرف الصحي بذي قار، إن بناء وحدة معالجة مياه مجاري واحدة تحتاج 69 مليون دولار ما يصعب توفيره كما أن بطء الإجراءات، حسب قوله يعطل عملية تحسين وسائل الصرف.ويقو جاسم، إن الحكومة بإمكانها اللجوء لحل بسيط بزراعة الأهوار بالنباتات الماصة للمعادن ما سيسهل تنظيفها، مضيفا إن مقترحاته لم تلق أذنا صاغية.ويقول البرنامج البيئي للأمم المتحدة، إن العراق خامس أكثر بلد مهدد بتبعات التغير المناخي متوقع أن يشهد انخفاضا بمعدلات هطول الأمطار وتراجع الإنتاجية الزراعية وتزايد العواصف الرملية، ما يجعله أحوج للحفاظ علي مناطق التنوع البيئي ضمن أراضيه.وتمثل الأهوار موردا جيدا للمياه يهدد التلوث في وقت يحذر فيه البرنامج البيئي من تراجع كمية المياه الصالحة لكل مواطن عراقي سنويا من 2100 لمتر مكعب مياه إلى 1700 متر مكعب.https://www.france24.com/en/live-news/20210505-ancient-mesopotamian-marshes-threatened-by-iraqi-sewage

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هنية يحمل إسرائيل مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في غزة: مجازر بشعة – بوابة الشروق

حمل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إسرائيل، اليوم السبت، مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في قطاع غزة

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة: سنواصل العمل من أجل سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين – بوابة الشروق

أكدت السفيرة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس جرينفيلد، اليوم السبت

محلل عسكري: أمريكا لا تستطيع وقف التقارب العربي مع بشار الأسد – بوابة الشروق

من الواضح أن سوريا ليست ضمن قائمة أولويات الرئيس جو بايدن، الخاصة بالسياسة الخارجية، فلم يذكر بايدن سوريا

الجيش اللبناني يتخذ تدابير أمنية صارمة على الحدود مع إسرائيل – بوابة الشروق

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت، اتخاذ تدابير أمنية صارمة في جنوب البلاد بعد أحداث أمس

إسرائيل تواصل قصف غزة وسقوط مزيد من الشهداء بينهم أطفال.. والمقاومة تضرب مناطق حدودية – بوابة الشروق

واصلت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة شن هجماتها الصاروخية على المدن الإسرائيلية اليوم السبت، ردا على التصعيد الإسرائيلي