آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | تنديد عربي رسمي ودعوات شعبية لمقاطعة البضائع الهندية على خلفية تصريحات “مسيئة للإسلام”

تنديد عربي رسمي ودعوات شعبية لمقاطعة البضائع الهندية على خلفية تصريحات “مسيئة للإسلام”

نشرت في: 06/06/2022 – 20:49
تتصاعد حالة الغضب الرسمية والشعبية في عدد من بلدان العالم العربي والإسلامي بعد تصريحات لمسؤولة كبيرة في الحزب الحاكم بالهند اعتبرت “مسيئة للإسلام” وسط دعوات واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطعة البضائع الهندية. واعتُبرت تصريحات نوبور شارما سببا في اندلاع صدامات في ولاية أوتار براديش الهندية الجمعة وطالبت عدة منظمات إسلامية بتوقيفها. فيما علق حزب رئيس الوزراء ناريندرا مودي عضوية المسؤولة بسبب تعبيرها عن “آراء مخالفة لموقف الحزب”.

إعلان

اقرأ المزيد

وسط دعوات واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطعة البضائع الهندية في دول الخليج، نددت المملكة العربية السعودية وقطر والكويت ومنظمة التعاون الإسلامي الأحد بتصريحات تناولت النبي محمد أدلت بها مسؤولة كبيرة في الحزب الحاكم في الهند.
واستنكرت وزارة الخارجية السعودية التصريحات الصادرة عن المتحدثة باسم حزب بهاراتيا جانات الهندي، “من إساءة للنبي محمد” مؤكدة “رفضها الدائم للمساس برموز الدين الإسلامي، كما ترفض المساس بالشخصيات والرموز الدينية كافة”.
وعلق حزب بهاراتيا جاناتا الهندي الأحد عضوية المتحدثة باسمه نوبور شارما بسبب تعبيرها عن “آراء مخالفة لموقف الحزب”. وقال حزب مودي الذي يُتهم باستمرار باستهداف الأقلية المسلمة في البلاد، إنه “يحترم جميع الأديان”.
واعتُبرت تصريحات شارما سببا في اندلاع صدامات في ولاية أوتار براديش الهندية الجمعة وطالبت منظمات إسلامية عدة هندية بتوقيفها.
وبررت شارما عبر تويتر تعليقاتها بأنها جاءت ردا على “الإهانات” الموجهة ضد الإله الهندوسي شيفا، وقالت “إذا تسببت كلماتي بإزعاج أو أساءت إلى المشاعر الدينية لأي شخص على الإطلاق، فأنا بموجب ذلك أسحب تصريحي بدون شرط”.
ولم تصدر نيودلهي أي تعليق فوري، لكن سفارتها في الدوحة أصدرت بيانا قالت فيه إنه تم اتخاذ “إجراءات حازمة” ضد “عناصر هامشية” أدلت بتصريحات مهينة، من دون أن تذكر أي تفاصيل أخرى.
مذكرة احتجاج
تأتي هذه المواقف في حين يزور نائب الرئيس الهندي فينكايا نايدو الدوحة لتعزيز العلاقات التجارية بين الهند وقطر.
استدعت الخارجية القطرية سفير الهند في الدوحة ديباك ميتال في اليوم الثاني من زيارة نائب الرئيس الهندي ورجال أعمال هنود.
ويشكل الهنود نحو مليون من إجمالي عدد سكان قطر البالغ 2,8 مليون نسمة.
وتسلم السفير مذكرة احتجاج رسمية جاء فيها أن “دولة قطر تطالب الحكومة الهندية بأن تسارع إلى إدانة هذه التصريحات فورا والاعتذار عنها علنا لكافة المسلمين في العالم”، بحسب بيان للخارجية القطرية.
وأضاف البيان أن “تبني خطاب الإسلاموفوبيا وعدم مساءلة من يطلقون مثل هذه التصريحات المعادية للإسلام ومرورها من دون عقاب يشكل خطرا جسيما على حماية حقوق الإنسان… قد يقود إلى حلقة من العنف والكراهية”.
وأعلنت الكويت أنها استدعت السفير الهندي وسط دعوات واسعة النطاق على وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطعة البضائع الهندية في دول الخليج.
تنديد واسع
نددت منظمة التعاون الإسلامي ومقرها السعودية بهذه التصريحات بدون أن تحدد الإهانة، قائلة إنها تأتي في “سياق تصاعد حدة الكراهية والإساءة للإسلام في الهند وفي إطار الممارسات الممنهجة ضد المسلمين بها والتضييق عليهم”.
وأعرب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف الحجرف، في بيان عن “شجبه ورفضه واستنكاره للتصريحات”، مشددا على “الموقف الرافض للاستفزاز او استهداف المعتقدات والأديان أو التقليل من شأنها”.
وحذرت “رابطة العالم الإسلامي” ومقرها السعودية من “المخاطر التي تنطوي عليها أساليب إثارة الكراهية ومن ذلك التطاول على الرموز الدينية”، فيما رحبت وزارة الخارجية البحرينية بقرار إيقاف المتحدثة باسم الحزب الهندي عن العمل.
وطالبت “حركة مجتمع السلم” في الجزائر الحكومة الهندية بأن تقدم “اعتذارا رسميا للمسلمين وتعهدا بعدم تكرار ذلك”، داعية إلى “هبة عالمية لنصرة النبي … وإلى ممارسة كل أشكال الضغوط والعقوبات القانونية والسياسية والدبلوماسية”.
واستدعت وزارة الخارجية الإيرانية بدورها السفير الهندي للاحتجاج، بينما أكد الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية هيثم أبو الفول “استنكار المملكة لهذه التصريحات، والرفض القاطع للمساس برموز الدين الإسلامي والرموز الدينية كافة باعتباره سلوكا يغذي ثقافة الكراهية والتطرف”.
وسبق وأن أثارت تصريحات اعتبرت مناهضة للإسلام مظاهرات غاضبة في العالم الإسلامي.
وتعرضت فرنسا في 2020 لانتقادات شديدة في دول إسلامية بعدما دافع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن نشر رسوم كاريكاتورية للنبي محمد باسم حرية التعبير إثر إقدام إسلامي متطرف في تشرين الأول/أكتوبر من ذاك العام على قطع رأس مدرس فرنسي عرض على طلابه هذه الرسوم. وخرجت مظاهرات غاضبة في عدة دول إسلامية احتجاجا على تصريحات ماكرون.
فرانس24/ أ ف ب

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مجلس القيادة الرئاسي اليمني يحذر من خطر خروقات الحوثيين للهدنة على عملية السلام – بوابة الشروق

حذر مجلس القيادة الرئاسي في اليمن، اليوم الخميس، من أن خروقات جماعة أن.

وزير النفط الكويتي: حصة الكويت من النفط سترتفع إلى 2.811 مليون برميل يوميا في أغسطس – بوابة الشروق

أكد وزير النفط الكويتي محمد الفارس ان تحالف "أوبك بلس" (منظمة الدول الم

عباس وبلينكن يبحثان هاتفيا ضرورة خلق أفق سياسى تمهيدا لزيارة بايدن – بوابة الشروق

تلقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم الخ

مصر: منازل القاهرة العائمة الشهيرة على النيل مهددة بالزوال بعد قرار السلطات إخلاءها

باتت قرابة 30 عوامة على نهر النيل في العاصمة المصرية القاهرة، مهددة بالزوال بفعل مشروع للجيش يضحّي حسب شهادات قاطنيها بتلك المنازل التراثية العائمة من أجل "جني الأرباح". وقد تلقى السكان في 20 يونيو/حزيران أمرا ينص على إخلاء الموقع في غضون أسبوعين، فيما شرعت السلطات فعلا في إخلاء بعض المنازل دون أي تعويض أو تقديم بديل لأصحابها.

الحكومة اليمنية تعلن حاجتها إلى 48 مليون دولار لتمويل عملية نزع الألغام – بوابة الشروق

قالت الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً، اليوم الخميس، إنها بحاجة إلى 48 مليون دولار.