آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | بعد 4 أعوام من الجمود السياسي.. كيف استعاد نتنياهو منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي؟ – بوابة الشروق

بعد 4 أعوام من الجمود السياسي.. كيف استعاد نتنياهو منصب رئيس الوزراء الإسرائيلي؟ – بوابة الشروق

نشر في: الإثنين 7 نوفمبر 2022 – 3:46 م آخر تحديث: الإثنين 7 نوفمبر 2022 – 3:46 م
بعد 4 سنوات من عدم الاستقرار السياسي، أفرزت نتائج الانتخابات العامة الإسرائيلية هذا الأسبوع عن بنيامين نتنياهو رئيسا للوزراء، بأغلبية تخطت النصف بقليل، لينهي حالة الجمود السياسي التي ضربت إسرائيل لمدة 4 أعوام بسبب خوض 5 انتخابات عامة، بدون أغلبية حاسمة أو توافق المتنافسين على آلية لتشكيل الحكومة.
وحصل معسكر نتنياهو على أغلبية تبلغ 64 مقعدا من مقاعد الكنيست البالغة 120 مقعدا، بما يمنحه فرصه تشكيل الحكومة وحده بدون شركاء، لتصبح حكومة يمينية خالصة.
فيما جاء حزب يائير لابيد “هناك مستقبل” في المركز الثاني بعد حزب الليكود اليميني المحافظ الذي يتزعمه نتنياهو.
وأجرى نتنياهو يوم الأحد محادثات غير رسمية مع شركاء محتملين في الائتلاف الحاكم، من بينهم تحالف اليمين المتطرف، الذي جاء في المركز الثالث لأول مرة في تاريخ إسرائيل.
وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته، يائير لابيد، يوم الأحد، أنه سيشكل معارضة قوية ضد المعسكر الديني اليميني الذي فاز في الانتخابات العامة بقيادة نتنياهو، فيما ينتظر نتنياهو تكليفا رئاسيا بتشكيل الحكومة.​• كيف فاز نتنياهو بمنصب رئيس الوزراء؟
تقول الدكتورة حنان أبو سكين، أستاذ العلوم السياسية المساعد بالمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية، والمتخصصة في الشأن الإسرائيلي، إن نتنياهو فاز بمنصب رئيس الوزراء بسبب لجوئه للجولات الميدانية مع المواطنين، وتبرير فشل ائتلاف يائر لابيد وبينيت في حل أزمة انتشار الإصابة بفيروس كورونا خلال الحرب الروسية الأوكرانية.
وأضافت، في تصريحات لـ”الشروق”، أن نتنياهو خاض المباراة الانتخابية بذكاء، عن طريق منع تفتت الأصوات، بتوحيده مجموعة من الأحزاب الدينية المتطرفة في حزب “الصهيونية الدينية” بزعامة النائب السابق المتطرف المنبوذ سياسيا إتمار بن غفير، صاحب حملات الاعتداء على الأقصى، وذلك لضمان عدم تشتت أصوات اليمين المتطرف، مقابل إعطائهم حقائب وزارة العدل والأمن الداخلي، وبالتالي ذهبت جميع أصوات الحزب لصالح نتنياهو.
• دور الأحزاب العربية
وأضافت أن دور الأحزاب العربية سيكون هامشيا وليس قويا إلا في حال فشل نتنياهو في تشكيل الائتلاف الحكومي، وحاجته لضم “القائمة العربية الموحدة”، مشيرة إلى أن ضمها لن يمنع سياسات إسرائيل ضد الفلسطينيين.
• حسم الأغلبية بعد فشل ذريع استمر أعوام
تعتبر هذه هي المرة الخامسة في أقل من 4 سنوات، التي يدلي الإسرائيليون فيها بأصواتهم لانتخاب أعضاء الكنيست، لتأتي بنتنياهو رئيسا للوزراء، بعد منافسة شرسة على 120 مقعدا.
يأتي ذلك بعدما دخلت إسرائيل دائرة مفرغة من الانتخابات العامة لاختيار رئيسا للوزراء منذ عام 2019، وذلك لأنه في كل الانتخابات الخمسة التي أجريت فشل أي حزب أو تيار سياسي في حصد أغلبية مقاعد البرلمان بما يمكنه من تشكيل الحكومة تتبع توجهه، فكانت تشكل حكومة “وحدة” بمشاركة المتنافسين الأعلى أصواتا في الانتخابات، وهو ما تمخض عنه اختلافات جسيمة أفشلت جهود تشكيل الحكومة وتم على إثرها إعادة الانتخابات مرة أخرى.
في يونيو عام 2021، تمكن يائير لابيد وشريكه في الائتلاف الحكومي نفتالي بينيت من إنهاء حكم نتانياهو القياسي، الذي استمر 12 عاما من دون انقطاع، بتشكيله حكومة وحدة، لكن بعد أقل من عام على حكمه، لكن حالة الجمود السياسي استمرت ليفقد التحالف أغلبيته الهزيلة بسبب الانشقاقات، فتم حل الائتلاف والدخول في انتخابات خامسة أتت بنتنياهو مرة أخرى.
وبحسب شبكة “سكاي نيوز عربي”، منذ الانتخابات الأخيرة للكنيست مارس 2021، زاد عدد الناخبين المقيمين في إسرائيل بنسبة 3.3%، أي نحو 196 ألف شخص.
فيما أصبح 4.7 مليون شخص بنسبة 77% ممن لهم حق التصويت في إسرائيل من اليهود، ومليون و44 ألف شخص بنسبة 17% من أصحاب حق التصويت من العرب.
• المتنافسون
خاض الانتخابات 40 حزبا، أبرزها “الليكود”، وهو حزب “يمينا” تأسس عام 1973، حزب “العمل”، خليفة لحزب مباي التاريخي وتأسس في 1968، حزب “ميرتس”، يتبع قائمة مشتركة لأحزاب يسارية، “الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة”، وهي حركة يسارية تأسست 1977، “الصهيونية الدينية”، وهو تحالف أحزاب يمينية متشددة تأسس عام 2021، “القائمة العربية الموحدة أو المشتركة”، وقد تأسست عام 1996 إثر قرار الجناح الجنوبي للحركة الإسلامية خوض انتخابات الكنيست، “يهدوت هتوراة”، قائمة مشتركة من أغودات إسرائيل وديجل هاتوراه.
أيضا خاض الانتخابات حزب” هناك مستقبل”، وهو حزب وسطي برئاسة يائير لابيد تأسس عام 2012، حزب “المعسكر الرسمي”، تأسس في 2022 بتحالف ما بين حزب “أزرق أبيض” الوسطي وحزب “أمل جديد”، وحزب “شاس” الذي تأسس لليهود السفارديم عام 1984، “التجمع الوطني الديمقراطي” وهو حزب قومي عربي تأسس عام 1995، “إسرائيل بيتنا”، تأسس عام 1999 برئاسة أفيغدور ليبرمان، و”القائمة العربية للتغيير”، التي تأسست عام 1996 برئاسة أحمد الطيبي.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تقرير: إسرائيل تحتاط من الانتقام لقتلها ضابطا إيرانيا في سوريا – بوابة الشروق

أفادت وسائل إعلام عبرية بأن إسرائيل تستعد لإمكانية محاولة ايرانية للانتقام بسبب اغتيال الضابط في الحرس الثوري داود

صحيفة عبرية: إسرائيل تعتزم إرسال مساعدات إلى أوكرانيا – بوابة الشروق

تستعد إسرائيل لتقديم شحنات جديدة من المساعدات الإنسانية إلى أوكرانيا، حيث من المقرر أن تتلقى كييف مولدات كهربائية و

وسائل إعلام: اعتقال ابنة شقيقة المرشد الأعلى الإيراني – بوابة الشروق

اعتقلت السلطات الإيرانية فريدة مرادخاني، ابنة شقيقة المرشد الأعلى علي خامنئي، بعد تسجيلها مقطع فيديو تصف فيه الس

سانا: القوات التركية تستهدف ريفي الحسكة والرقة شمالي سوريا – بوابة الشروق

أفادت الوكالة السورية للأنباء "سانا" نقلا عن مصادر بأن القوات التركية استهدفت بقذائف المدفعية والهاون عددا من قرى

الكعبي لبوغدانوف: مستعدون للعمل من أجل أفضل علاقة بين روسيا والعراق – بوابة الشروق

التقى نائب وزير الخارجية الروسي، المبعوث الخاص للرئيس الى الشرق الاوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف بالأمين العا