آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | بروكسل تستضيف الاجتماع السنوي لتنسيق المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني الثلاثاء المقبل – بوابة الشروق

بروكسل تستضيف الاجتماع السنوي لتنسيق المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني الثلاثاء المقبل – بوابة الشروق

تترأس وزيرة الخارجية النرويجية أنيكين هويتفلدت، يوم الثلاثاء المقبل في بروكسل، فعاليات الاجتماع الربيعي السنوي للجنة الاتصال المخصصة لتنسيق المساعدات الدولية المقدمة إلى الشعب الفلسطيني (AHLC)، بهدف دعم الاقتصاد الفلسطيني.
ويستضيف الاجتماع الممثل السامي للشئون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيف بوريل، وعددا من كبار المسئولين على الساحتين الإقليمية والدولية ممن يهتمون بدعم الشعب الفلسطيني..وفقًا لبيان نشرته دائرة العمل الخارجي للاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة عبر موقعها الرسمي.
وأضاف البيان “منذ عام 1993، عملت لجنة (AHLC) كآلية تنسيق رئيسية على مستوى السياسة لتقديم المساعدة المالية للشعب الفلسطيني والتي تجمع كلا الطرفين، إسرائيل وفلسطين، ومجتمع المانحين، والغرض الرئيسي منه هو دعم رؤية حل الدولتين المتفاوض عليه من خلال المساهمة في تنمية الاقتصاد الفلسطيني”.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعطيل الدوام الرسمي بالمدارس والجامعات العراقية بسبب موجة غبار خانقة – بوابة الشروق

أعلنت السلطات العراقية صباح اليوم الاثنين تعطيل الدوام الرسمي وتأجيل مواعيد الامتحانات في جميع المراحل الدراسية والجامعات على خلفي

السعودية تؤكد أن مشروع نيوم سيخضع بالكامل لسيادة وأنظمة المملكة – بوابة الشروق

أكدت السعودية اليوم الاثنين أن مشروع نيوم (شمال المملكة)، الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار، وسيضم ملايين السكان، "سيخضع بالكا

تركيا تسجل 1154 إصابة جديدة بكورونا و10 وفيات – بوابة الشروق

سجلت تركيا 1154 إصابة جديدة بفيروس كورونا إلى جانب 10 وفيات خلال الساعات الـ 24 الماضية.

الانتخابات اللبنانية 2022: تقديرات أولية عن إقبال ضعيف على المشاركة – بوابة الشروق

شهدت الانتخابات التشريعية اللبنانية التي تأتي وسط انهيار اقتصادي كبير نسبة إقبال منخفضة بلغت في تقديراتها الأولية نحو 41 في المئة.

لبنان: ترقب نتائج الانتخابات النيابية واحتمال حدوث تغيير جذري تبقى ضئيلة

يترقّب اللبنانيون الإثنين نتائج الانتخابات النيابية بعد أن أدلوا بأصواتهم الأحد، في أول انتخابات منذ الانهيار الاقتصادي في البلاد. ويعتقد جانب من اللبنانيين أن احتمالات حدوث تغيير كبير بعد هذه الانتخابات تبقى ضئيلة ، فيما يأمل جانب آخر في أن توجه هذه الانتخابات ضربة للنخبة السياسية الحاكمة التي يحملونها مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحادة التي يمر بها لبنان والتي أذكت احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة. وكان البنك الدولي قد صنف اقتصاد لبنان من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، وأصبح أكثر من 80 بالمئة يعيشون تحت خط الفقر. ولم تتجاوز نسبة المشاركة فى هذه الانتخابات التشريعية 41 في المئة، بحسب أرقام  وزارة الداخلية .