آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والجنائية الدولية قلقة من “جرائم حرب” محتملة

النزاع الإسرائيلي – الفلسطيني: جلسة طارئة في مجلس الأمن والجنائية الدولية قلقة من “جرائم حرب” محتملة

نشرت في: 12/05/2021 – 11:48
يعقد مجلس الأمن الدولي الأربعاء جلسة طارئة هي الثانية خلال ثلاثة أيام، لمناقشة التصعيد المستمر وغير المسبوق منذ حرب 2014، في وتيرة العنف بين إسرائيل والفلسطينيين، حسبما قالت مصادر دبلوماسية. هذا وأبدت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية الأربعاء قلقها من تصاعد العنف مشيرة إلى احتمال وقوع “جرائم حرب”.

إعلان

اقرأ المزيد

يجتمع مجلس الأمن الدولي الأربعاء لعقد جلسة جديدة طارئة لبحث التصعيد الدامي بين إسرائيل والفلسطينيين، هي الثانية خلال ثلاثة أيام، وفق ما ذكرت مصادر دبلوماسية الثلاثاء.
وكانت كل من تونس والنرويج والصين هي من دعت إلى هذه الجلسة الجديدة المغلقة، وسط قلق دولي من تداعيات التصعيد الجديد وغير المسبوق منذ حرب 2014 في المنطقة.
من جهتها، أبدت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية الأربعاء قلقها من تصاعد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين، مشيرة إلى احتمال وقوع “جرائم حرب”.
وفي هذا الصدد، صرحت فاتو بنسودا في تغريدة على تويتر “ألاحظ بقلق بالغ تصاعد العنف في الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية وكذلك في غزة وحولها واحتمال ارتكاب جرائم بموجب نظام روما” المؤسس للمحكمة.

🚨 تصريح المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا بشأن تفاقم العنف مؤخرا في غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية ⤵️ pic.twitter.com/ZraTvLTTdS
— CPI-Cour pénale int. (@CourPenaleInt) May 12, 2021

مشروع بيان مجلس الأمن
والاثنين، اختتم مجلس الأمن أعمال اجتماع أول انعقد بطلب تونس، دون صدور أي إعلان مشترك، بعد إحجام الولايات المتحدة “في هذه المرحلة” عن تبني مشروع بيان اقترحته النرويج.
ولا يدين مشروع البيان العنف، بل يقترح أن يطالب مجلس الأمن “إسرائيل بوقف أنشطة الاستيطان والهدم والطرد” للفلسطينيين “بما في ذلك في القدس الشرقية”، وهي أنشطة شكلت مصدر توتر خلال الأسابيع الأخيرة. 
كما يدعو مشروع البيان الجانبين إلى “الامتناع عن اتخاذ إجراءات أحادية تؤدي إلى تفاقم التوتر وتقوّض فرص التوصل لحل (إقامة) دولتين”، ودعو إلى ضبط النفس وتجنب أي استفزاز واحترام “الوضع القائم التاريخي في الأماكن المقدسة”.

مداخلة لمتحدث باسم حركة فتح الفلسطينية

وكانت الولايات المتحدة عارضت تبني بيان في مجلس الأمن، لم يشأ المتحدث باسم الخارجية الأمريكية نيد برايس الرد مباشرة عن سؤال حوله، مكتفيا بالقول “نريد أن نرى إجراءات، سواء كانت صادرة عن الحكومة الإسرائيلية أو السلطة الفلسطينية أو مجلس الأمن الدولي، لا تستخدم للاستفزاز أو التصعيد، بل للتهدئة”. 
من جهته، دعا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في بيان الثلاثاء إلى “وقف فوري” للتصعيد بين الإسرائيليين والفلسطينيين. 
“أكبر ضربة صاروخية للفصائل الفلسطينية”
في نفس الشأن، أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة حماس، عن إطلاق أكثر من 200 صاروخ باتجاه إسرائيل. وقالت في بيان “الآن توجه كتائب القسام ضربة صاروخية كبيرة بـ100 صاروخ لبئر السبع المحتلة، ردا على استئناف العدو لقصف الأبراج المدنية، والقادم أعظم”. 
كما أضافت “الآن توجه كتائب القسام مجددا ضربة صاروخية كبيرة إلى منطقة تل أبيب ومطار بن غوريون بـ110 صواريخ، ردا على استئناف استهداف الأبراج السكنية، وإن عدتم عدنا”.

هل أعلنت حماس الحرب على إسرائيل؟

وجاء إطلاق الصواريخ بعيد استهداف طائرات حربية إسرائيلية مبنى سكنيا مكونا من تسع طبقات غرب مدينة غزة بصواريخ عدة ألحقت به أضرارا بالغة. وكان مراسلون من وكالة الأنباء الفرنسية في غزة قد ذكروا أن مبنى من 12 طابق يضم مكاتب لمسؤولين في حماس دمر بالكامل في غارة إسرائيلية.
وقالت الفصائل الفلسطينية المسلحة في بيان مشترك إن “المقاومة وجهت اليوم أكبر ضربة صاروخية في تاريخ الصراع مع المحتل الصهيوني، خاصة لمواقع العدو في تل أبيب وضواحيها”.
وهذه أول مرة تصل الصواريخ الفلسطينية إلى تل أبيب منذ 2019، ولم تكن حينها بهذه الكثافة. وقتلت امرأة قرب تل أبيب جراء سقوط صاروخ، لترتفع حصيلة القتلى في إسرائيل في القصف الصاروخي من غزة إلى ثلاثة، إضافة إلى 95 جريحا، وفي الجانب الفلسطيني ارتفع عدد القتلى إلى 35.

فرانس24/ أ ف ب

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هنية يحمل إسرائيل مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في غزة: مجازر بشعة – بوابة الشروق

حمل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، إسرائيل، اليوم السبت، مسؤولية تصعيد استهداف المدنيين في قطاع غزة

مندوبة واشنطن بالأمم المتحدة: سنواصل العمل من أجل سلام دائم بين الفلسطينيين والإسرائيليين – بوابة الشروق

أكدت السفيرة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة السفيرة ليندا توماس جرينفيلد، اليوم السبت

محلل عسكري: أمريكا لا تستطيع وقف التقارب العربي مع بشار الأسد – بوابة الشروق

من الواضح أن سوريا ليست ضمن قائمة أولويات الرئيس جو بايدن، الخاصة بالسياسة الخارجية، فلم يذكر بايدن سوريا

الجيش اللبناني يتخذ تدابير أمنية صارمة على الحدود مع إسرائيل – بوابة الشروق

أعلن الجيش اللبناني، اليوم السبت، اتخاذ تدابير أمنية صارمة في جنوب البلاد بعد أحداث أمس

إسرائيل تواصل قصف غزة وسقوط مزيد من الشهداء بينهم أطفال.. والمقاومة تضرب مناطق حدودية – بوابة الشروق

واصلت المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة شن هجماتها الصاروخية على المدن الإسرائيلية اليوم السبت، ردا على التصعيد الإسرائيلي