آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | العراق: نحو 5 آلاف حالة اختناق بسبب عاصفة ترابية تضرب مناطق في وسط وجنوب البلاد

العراق: نحو 5 آلاف حالة اختناق بسبب عاصفة ترابية تضرب مناطق في وسط وجنوب البلاد

نشرت في: 06/05/2022 – 17:48
توفي شخص واحد على الأقل، فيما تعرض حوالي 5 آلاف آخرون للاختناق، في العراق، بسبب عاصفة ترابية، ضربت الخميس مناطق وسط وجنوب البلاد، حسب وزارة الصحة. في هذا السياق، وخشية التعرض للاختناق، دعت الوزارة السكان الذين يعانون من مشاكل تنفسية إلى عدم مغادرة منازلهم أو وضع الكمامة في حال اضطروا للخروج.

إعلان

اقرأ المزيد

أعلنت وزارة الصحة العراقية، الخميس، أن شخصا واحدا على الأقل، توفي، فيما تعرض 5 آلاف آخرون للاختناق، بسبب عاصفة ترابية تضرب مناطق في وسط وجنوب البلاد.
وحسب الوزارة، فقد غطّى الغبار سبع محافظات عراقية منذ ليل الأربعاء، بينها العاصمة بغداد، ومحافظات والأنبار وكركوك والنجف الأشرف وكربلاء وصلاح الدين وديالى، في الوسط والجنوب، التي استيقظ سكانها على طبقات سميكة من الغبار البرتقالي تغطّي منازلهم.
في هذا السياق، قال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، في بيان: “حتى الآن، على الأقل، سجلت حالة وفاة واحدة في بغداد”، مضيفا “أستطيع أن أقول إننا استقبلنا ما لا يقل عن 5 آلاف حالة اختناق حتى الآن”. مشيرا في نفس الوقت إلى أن “هذه الإحصائية غير نهائية، وقابلة للارتفاع”. لكنه لفت في المقابل إلى أن “الغالبية العظمى من الحالات متوسطة إلى بسيطة وتغادر الطوارئ بعد تلقي العلاج”.
ووفق المعطيات التي نقلتها وكالة الأنباء العراقية عن مسؤول محلي، فقد سجلت محافظة الأنبار الواقعة في غرب العراق والحدودية مع سوريا، نحو 700 حالة اختناق. أما النجف، فقد سجلت “أكثر من 600 حالة اختنق نتيجة العاصفة الترابية”، من جهتها، 378 حالة أما في محافظة صلاح الدين الواقعة في وسط العراق، فقد تم تسجيل 378 حالة.
وفي كربلاء، سجلت 748 حالة، وفق ما أفاد رئيس قسم الطوارئ في أحد مستشفيات المدينة، بينها حالتين حرجتين.
وتجنبا لأي مخاطر، دعت وزارة الصحة العراقية السكان الذين يعانون من مشاكل تنفسية إلى عدم مغادرة منازلهم أو وضع الكمامة في حال اضطروا للخروج.
“انحسار تدريجي”
يتوقع أن تنحسر العاصفة الترابية تدريجيا خلال يوم الخميس، بحسب مدير إعلام هيئة الأنواء الجوية العراقية، إذ رجح في حديث لوكالة الأنباء العراقية استمرار هبوب العواصف الترابية خلال شهر أيار/مايو. 
وتكررت في الشهرين الأخيرين العواصف الترابية بشكل غير مسبوق في العراق، ويعزوها الخبراء إلى التغير المناخي وقلة الأمطار والتصحر. وأدّت آخرها إلى إغلاق مطاري بغداد والنجف الدوليين بسبب انعدام الرؤية.
يعد العراق من الدول الخمس الأكثر عرضة لتغير المناخ والتصحر في العالم خصوصا بسبب تزايد الجفاف مع ارتفاع درجات الحرارة التي تتجاوز لأيام من فصل الصيف خمسين درجة مئوية.
من جهة أخرى، حذر البنك الدولي في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي من انخفاض بنسبة 20 بالمئة في الموارد المائية للعراق بحلول عام 2050 بسبب التغير المناخي.
ودقت المدير العام للدائرة الفنية في وزارة البيئة العراقية في لقاء مع وكالة الأنباء العراقية ناقوس خطر تزايد العواصف الرملية، خصوصا بعد ارتفاع عدد الايام المغبرة إلى “272 يوماً في السنة لفترة عقدين”. ورجح “أن تصل إلى 300 يوم مغبر في السنة عام 2050”.
يذكر أن زيادة الغطاء النباتي وزراعة غابات بأشجار كثيفة تعمل كمصدات للرياح تمثل أهم الحلول اللازمة لخفض معدل العواصف الرملية بحسب الوزارة.
فرانس24/ أ ف ب

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تعطيل الدوام الرسمي بالمدارس والجامعات العراقية بسبب موجة غبار خانقة – بوابة الشروق

أعلنت السلطات العراقية صباح اليوم الاثنين تعطيل الدوام الرسمي وتأجيل مواعيد الامتحانات في جميع المراحل الدراسية والجامعات على خلفي

السعودية تؤكد أن مشروع نيوم سيخضع بالكامل لسيادة وأنظمة المملكة – بوابة الشروق

أكدت السعودية اليوم الاثنين أن مشروع نيوم (شمال المملكة)، الذي تبلغ تكلفته 500 مليار دولار، وسيضم ملايين السكان، "سيخضع بالكا

تركيا تسجل 1154 إصابة جديدة بكورونا و10 وفيات – بوابة الشروق

سجلت تركيا 1154 إصابة جديدة بفيروس كورونا إلى جانب 10 وفيات خلال الساعات الـ 24 الماضية.

الانتخابات اللبنانية 2022: تقديرات أولية عن إقبال ضعيف على المشاركة – بوابة الشروق

شهدت الانتخابات التشريعية اللبنانية التي تأتي وسط انهيار اقتصادي كبير نسبة إقبال منخفضة بلغت في تقديراتها الأولية نحو 41 في المئة.

لبنان: ترقب نتائج الانتخابات النيابية واحتمال حدوث تغيير جذري تبقى ضئيلة

يترقّب اللبنانيون الإثنين نتائج الانتخابات النيابية بعد أن أدلوا بأصواتهم الأحد، في أول انتخابات منذ الانهيار الاقتصادي في البلاد. ويعتقد جانب من اللبنانيين أن احتمالات حدوث تغيير كبير بعد هذه الانتخابات تبقى ضئيلة ، فيما يأمل جانب آخر في أن توجه هذه الانتخابات ضربة للنخبة السياسية الحاكمة التي يحملونها مسؤولية الأزمة الاقتصادية الحادة التي يمر بها لبنان والتي أذكت احتجاجات شعبية غير مسبوقة ضد السلطة. وكان البنك الدولي قد صنف اقتصاد لبنان من بين الأسوأ في العالم منذ 1850، وأصبح أكثر من 80 بالمئة يعيشون تحت خط الفقر. ولم تتجاوز نسبة المشاركة فى هذه الانتخابات التشريعية 41 في المئة، بحسب أرقام  وزارة الداخلية .