آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | الشاعرة شيرين العدوي: القضية الفلسطينية مازالت تحمل زخمها الإنساني الأكبر – بوابة الشروق

الشاعرة شيرين العدوي: القضية الفلسطينية مازالت تحمل زخمها الإنساني الأكبر – بوابة الشروق

نشر في: الثلاثاء 26 يوليه 2022 – 12:23 م آخر تحديث: الثلاثاء 26 يوليه 2022 – 12:23 م
أكدت الشاعرة الكبيرة شيرين العدوي، أن القضية الفلسطينية مازالت تدرس ويدافع عنها بالبحوث والأقلام الحرة.
وقالت العدوي، في تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط اليوم الثلاثاء، عقب مشاركتها في المؤتمر العلمي الثامن بالأردن والذي عقد تحت عنوان “القدس في الشعر العربي الحديث”، إن “القضية الفلسطينية مازالت تحمل زخمها الإنساني كأكبر قضية ظلم في التاريخ وقعت على شعب أعزل”.
وشاركت الشاعرة شيرين العدوي عضو المجلس الأعلى للثقافة وأستاذ الإعلام مؤخرا في المؤتمر العلمي الثامن بدولة الأردن الشقيقة كلية الآداب “جامعة الزيتونة”، بالاشتراك مع مركز دراسات القدس والذي عقد تحت عنوان” القدس في الشعر العربي الحديث”.
وقدمت العدوي، ورقة بحثية تحت عنوان: “القدس في الشعر العربي المعاصر، دراسة في جماليات المكان”، وقد لاقى البحث تقديرا كبيرا من المشاركين في المؤتمر؛ حيث اعتبروه من أقوى البحوث التي قدمت في هذا المؤتمر.
وقالت الشاعرة شيرين العدوي: “جاءت ورقتي معتمدة على نظرية جاستون باشلار في مفهومه للفضاء الشعري الذي شبهه بالبيت وفي البيت ثلاثة أطوار، فالبيت الذي نولد فيه بما يحويه من ألفة وحميمية وحماية حيث الأنا تحمي الأنا.. ثم الخروج خارج البيت فتصبح الأنا في مواجهة الآخر فلا يحميها غير السماء. ثم الأنا التي تلجأ إلى النزول تحت البيت بما يسمى عند باشلار بالقبو فيمتد بجذوره إلى الماء والتربة الخصبة والماضي البعيد ولكنه يموت بعيدا في الظلام الدامس غير المرئي”.
وتابعت بالقول: “رصدت هذا من خلال ثلاث شاعريات تمثلت في ثلاثة شعراء: هم محمود درويش في قصيدته “الأرض”، والأخوين رحباني في قصيدتهما “زهرة المدائن”، وفدوى طوقان في قصيدتها”.
وخلصت الشاعرة شيرين العدوي إلى أن الشاعرية المقاومة مرت في فضائها الشعري من خلال هذه القصائد. بالشعرية الحميمية التي تجلى فيها البيت الأول للإنسان الذي يعني فلسطين أو القدس والتي يشعر فيها الفلسطيني أنه في بيته وهو صاحب حق فلا يخاف بل يقاوم ويعمل من أجل التحرر فهي شعرية الرفض والفعل. ثم تأتي الصورة الثانية في قصيدة زهرة المدائن إلى تحول آخر في القضية عبرت عنه القصيدة وهي شعرية الاستغاثة والدعاء ثم الصورة الأخيرة نزولا إلى قبو الفضاء الإنساني”.
وأصدرت الشاعرة شيرين العدوي خمسة دواوين هي: “دهاليز الجراح، وفوهة باتجاهي، وبنات الكرخ، وفراشات النور، وسماء أخرى”. وحازت عددا من الجوائز: جائزة أحمد شوقي 1998 – جائزة المجلس الأعلى للثقافة 1998- جائزة الهيئة العامة لقصور الثقافة 1999 – جائزة الشباب والرياضة 2002 – جائزة دار الأدباء 2004 وجائزة حسن القرشي العربية.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نائب رئيس مجلس السيادة السوداني يصل جوبا – بوابة الشروق

وصل نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني الفريق أول محمد حمدان دقلو، اليوم الخميس، إلى جوبا

الكاظمي: العراق يواجه مشكلة سياسية حقيقية.. والحل يتطلب الحكمة والتضحية – بوابة الشروق

عقد مجلس الوزراء العراقي، اليوم الخميس، جلسته الاعتيادية برئاسة رئيس الوزراء العراقي الدكتور مصطفى الكاظمي.

هل طبعت السعودية مع إسرائيل سرا؟

قالت الرئيسة التنفيذية لشركة طيران العال الإسرائيلية الخميس إن الشركة تلقت بالفعل الموافقة للتحليق في أجواء المملكة العربية السعودية لكنها تحتاج أيضا إلى التحليق فوق سلطنة عمان لتقليص وقت رحلاتها إلى آسيا. وإن حصول الشركة على إذن بالتحليق فوق سلطنة عمان متوقع "في غضون أيام". ولم تؤكد أو تنفي السعودية الإدعاءات الإسرائيلية. وتعد هذه الخطوة بداية تطبيع غير معلن خصوصا وأن السعودية رفضت سابقا مرارا فتح مجالها الجوي أمام الطيران الإسرائيلي.

هل فتح السعودية لأجوائها أمام الطيران الإسرائيلي بمثابة التطبيع؟

قالت الرئيسة التنفيذية لشركة طيران العال  إن الشركة حصلت على  الموافقة للتحليق في أجواء المملكة العربية السعودية لكنها تحتاج أيضا إلى التحليق فوق سلطنة عمان لتقليص وقت رحلاتها إلى آسيا. وتتوقع الشركة الاسرائيلية  الحصول على الإذن بالتحليق فوق سلطنة عمان "في غضون أيام". المزيد مع ليلى عودة مراسلة فرانس24 من القدس، حاورتها رامتان عوايطية RamateneA@ 

الإمارات: شركة أدنوك تُرسي عقد استئجار منصات ذاتية الحركة بقيمة 4.3 مليار درهم – بوابة الشروق

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، اليوم الخميس، عن ترسية عقد بقيمة 4.3 مليار درهم (1.17 مليار دولار).