آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | الجزائر تفتح باب صحرائها للسياح بتأشيرات عند الوصول – بوابة الشروق

الجزائر تفتح باب صحرائها للسياح بتأشيرات عند الوصول – بوابة الشروق

نشر في: السبت 21 يناير 2023 – 6:22 م آخر تحديث: السبت 21 يناير 2023 – 6:22 متعمل الجزائر على تسهيل إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة للسياح الأجانب، بقصد الدفع بقطاع السياحة لديها وفق تقرير لوكالة بلومبرج.وتخطط الجزائر لتسهيل وصول المسافرين الدوليين، بحسب وثيقة حكومية، عبر إصدار تأشيرات سياحية للزوار عند الوصول، بدلا من عملية الاستصدار الحالية “البيروقراطية والطويلة وغير المجدية قبل السفر”.وستسمح هذه التسهيلات للزوار الأجانب باستكشاف المناظر الطبيعية الخلابة والآثار القديمة في أكبر دولة في القارة الأفريقية.والجزائر التي تعتمد خلافا لجيرانها تونس والمغرب على النفط في اقتصادها بشكل كبير، تعتزم فتح أبوابها للاستثمار السياحي على غرار السعودية، إذ وبعد فتح الرياض أبوابها للسياح الأجانب لأول مرة في عام 2019، أصبحت الجزائر آخر الدول العربية المتبقية التي لا تزال مغلقة إلى حد كبير أمام المصطافين.وعلى الرغم من أن موسم السياحة في الجزائر يهيمن عليه -حتى الآن- السكان المحليون والمغتربون، إلا أنه يمتد عادة خلال الأشهر الباردة التي تبدأ في أكتوبر.وبحسب الوثيقة الرسمية التي نقلت فحواها وكالة بلومبرج، فإن هذه الإجراءات الجديدة لن تكون سارية المفعول إلا في جنوب البلاد الذي يغطي الصحراء الكبرى، مما يعني أنه سيكون من الصعب على السائح الأجنبي السفر إلى المناطق الساحلية المقابلة للبحر الأبيض المتوسط “أو التزلج في جبال الأطلس أو الذهاب للجزائر العاصمة” تؤكد الوكالة.وتظهر الوثيقة أنه يتعين عليهم الحجز من خلال وكالات السفر المعتمدة العاملة في الجزائر.وتؤكد بلومبرج، أن هذه الإجراءات “تمثل خطوة تغيير كبيرة لبلد لم يسع أبدًا لأن يصبح وجهة سفر رئيسية” مثل جيرانه المغرب ومصر وتونس.وبينما كانت مصر والمغرب يبنيان فنادق جديدة ويصعدون حملاتهم لجذب السياح في التسعينيات، كانت الجزائر غارقة في حرب أهلية وحشية مع متشددين إسلاميين، بينما اعتمدت السلطات اللاحقة في الدولة العضوة في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) على النفط لتمويل الاقتصاد.وقال رئيس الرابطة الوطنية لوكالات السفر محمد أمين برجيم: “نحن سعداء بهذا القرار الذي سيكون له بالتأكيد تأثير إيجابي على قطاع السياحة وعلى الدولة”.ويساهم قطاع السياحة في الجزائر بنسبة 1.5٪ فقط من الناتج المحلي الإجمالي مقابل 14٪ في تونس.كما تتخلف الدولة عن الركب فيما يتعلق بالبنية التحتية الفندقية، حيث بلغ عدد الأسرّة 127000 سريرا في نهاية عام 2020 مقابل 230903 سرير في جارتها الشرقية (تونس) وهي دولة أصغر بكثير.ويعبر أكثر من مليون جزائري الحدود كل صيف لقضاء عطلتهم في تونس، حيث العرض أكثر تنوعًا وبأسعار معقولة.ولمواكبة الوضع الجديد، دعت الحكومة الجزائرية المستثمرين الأجانب إلى تمويل وبناء مجمعات سياحية، وقد تم توقيع اتفاقية إطارية بين شركة رتاج للفنادق والضيافة في قطر وشركة HTT الجزائرية المملوكة للدولة من أجل حشد الأموال.

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نتانياهو “يدرس” إرسال مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا وكييف تؤكد أنها ستتسلم 120 دبابة ثقيلة على الأقل

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الثلاثاء خلال مقابلة مع شبكة "سي أن أن" إنه يدرس إرسال مساعدات عسكرية إلى أوكرانيا، فيما أكدت كييف أن الدول الغربية تعهدت تسليمها "120 إلى 140"دبابة ثقيلة للتصدي للجيش الروسي. من جانبه، أبلغ وزير الخارجية الإسرائيلي إيلي كوهين نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن أنه سيزور أوكرانيا لإعادة فتح سفارة بلاده.  

السعودية تشدد على ضرورة إحياء عملية السلام الفلسطينية الإسرائيلية – بوابة الشروق

شددت المملكة العربية السعودية على ضرورة إحياء عملية السلام، الفلسطينية الإسرائيلية داعية المجتمع الدولي إلى وقف "الاعتداءات

تونس: هل يتجاوز البرلمان الجديد تحدي الشرعية؟ – بوابة الشروق

انتهت الانتخابات التشريعية بدورتيها في تونس وانبثق عنها برلمان جديد لا يشبه القديم ولا علاقة له به برلمان وضع مقاساته الرئيس قيس سعي

تقرير دولي يحذر من انهيار السلطة الفلسطينية بسبب الصراع على خلافة عباس

كشف تقرير صدر عن مجموعة الأزمات الدولية ومقرها بروكسل عن صراع في السلطة الفلسطينية على خلافة الرئيس محمود عباس، محذرا من معركة قد تتسبب بـ"احتجاجات شعبية وقمع وعنف وربما انهيار السلطة الفلسطينية". وأوضح التقرير أن إجراء "انتخابات وفق أسس قانونية" هو السيناريو الأقل ترجيحا، متحدثا عن خمسة أسماء محتملة لخلافة عباس "لا يستطيع أي منهم العمل بمفرده".  

نتنياهو يبدي استعداده للوساطة بين روسيا وأوكرانيا لإنهاء الحرب – بوابة الشروق

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيدرس التوسط بين روسيا وأوكرانيا إذا طُلب منه ذلك من جابنهما والولايات المتحدة.