آخر الأخبار :
الرئيسية | الشرق الأوسط | إسرائيل: الليكود بزعامة نتانياهو يتوصل إلى أول اتفاق ائتلافي مع “القوة اليهودية” اليميني المتطرف

إسرائيل: الليكود بزعامة نتانياهو يتوصل إلى أول اتفاق ائتلافي مع “القوة اليهودية” اليميني المتطرف

نشرت في: 25/11/2022 – 07:34آخر تحديث: 25/11/2022 – 07:40
توصل زعيم حزب الليكود رئيس الوزراء الإسرائيلي المكلف بنيامين نتانياهو الجمعة إلى أول اتفاق ائتلافي ضمن مسار تشكيل الحكومة المرتقبة، مع حزب “القوة اليهودية” الذي يقوده إيتمار بن غفير المعروف بسياسته المناهضة للعرب، الأمر الذي يضمن بفضله الأخير حقيبة وزارة الشرطة ومقعدا في مجلس الوزراء الأمني. وكان نتانياهو قد بدأ الجمعة الماضية مفاوضات مع حلفائه من اليمين المتدين واليمين المتطرف لتشكيل حكومة يرجح أن تكون الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

إعلان

اقرأ المزيد

وقع حزب الليكود الإسرائيلي الجمعة أول اتفاق في الائتلاف الحاكم المقبل مع حزب “القوة اليهودية” اليميني المتطرف بزعامة القومي المتطرف إيتمار بن غفير في خطوة أولى نحو تشكيل حكومة مكتملة ونهائية.
ولكن الانقسامات ظهرت بين حزب الليكود بزعامة رئيس الحكومة المكلف بنيامين نتانياهو، وحزب الصهيونية الدينية القوي الذي يعارض قادته المتشددون قيام دولة فلسطينية ويدعون لضم الضفة الغربية المحتلة، وهي وجهات نظر تتعارض بشكل مباشر مع توجهات الإدارات الأمريكية المتعاقبة.
وعلى الرغم من أن الاتفاق لا يمثل تشكيل حكومة جديدة نهائية في إسرائيل، إلا أنه يمنح السياسي المعروف بمناهضته للعرب إيتمار بن غفير وزارة الشرطة المهمة ومقعدا في مجلس الوزراء الأمني.
وأدى فوز اليمين بأغلبية واضحة في الانتخابات التي جرت في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني، وأنهت ما يقرب من أربع سنوات من الجمود السياسي، إلى ارتفاع سقف التوقعات داخل حزب الليكود المحافظ بزعامة نتانياهو بإبرام تحالفات سريعة مع الأحزاب الدينية-القومية التي تشارك الحزب أفكاره وتوجهاته.
ويطالب نواب الصهيونية الدينية بأن يتولى زعيم الحزب بتسلئيل سموتريتش منصب وزير الدفاع حتى يتسنى للحزب التأثير على السياسة ذات الصلة بالضفة الغربية، التي يخضع أكثر من نصفها للسيطرة العسكرية الإسرائيلية الكاملة ويطالب الفلسطينيون بأن تكون جزءا من دولتهم المستقبلية. في حين يطالب حزب الليكود في الوقت نفسه بالاحتفاظ بالمنصب الرفيع.
ويرتقب أن يثير منصب المالية أيضا مشاكل لنتانياهو، الذي سبق أن صرح قبل الانتخابات بأن حزبه سيحتفظ بالحقائب الثلاث الكبرى وهي الدفاع والمالية والخارجية.
وتعتبر معظم الدول المستوطنات غير قانونية، وهو ما ترفضه إسرائيل، فيما يؤكد الفلسطينيون أن توسيعها يحول بينهم وبين إقامة دولة تتمتع بمقومات البقاء.
وبغض النظر عن الحقائب التي سيشغلها حزب الصهيونية الدينية، فإن الحكومة المقبلة ستكون على ما يبدو الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل، الأمر الذي سيضع نتانياهو تحت ضغط لحفظ التوازن الدبلوماسي بين ائتلافه وحلفائه الغربيين.
فرانس24/ رويترز

عن جُرنَال Algornaal

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الاحتلال الإسرائيلي ينشر حواجز عسكرية في محيط رام الله واندلاع مواجهات على أطرافها – بوابة الشروق

نشرت قوات الاحتلال الاسرائيلي، الليلة، حواجز عسكرية على مدخل مدينة "البيرة"، وفي مُحيط

استشهاد فلسطيني خامس متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال في الضفة الغربية – بوابة الشروق

أعلنت مصادر فلسطينية مساء الثلاثاء، استشهاد فلسطيني خامس متأثرا بإصابته برصاص الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وزير السياحة التونسي: العام المقبل سيكون سياحيا واعدا – بوابة الشروق

قال وزير السياحة التونسي محمد المعز بلحسين، إن العام المقبل سيكون عاما سياحيا واعدا

عباس يحذر من إنشاء مكاتب تجارية أو دبلوماسية لدى إسرائيل في القدس – بوابة الشروق

حذر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء الثلاثاء، الدول التي تنشئ مكاتب تجارية أو دبلوماسية لدى إسرائيل في مدينة القدس. 

الدبيبة: الجهات التشريعية مسؤولة عن تعطل الانتخابات في ليبيا – بوابة الشروق

قال رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا، عبد الحميد الدبيبة، اليوم الثلاثاء، إن "ما يعطل إجراء الانتخابات هو قانون إجراؤها،